ضربات حاسمة لسلاحي الجو السوري والروسي أسفرت عن تدمير مقرات الإرهابيين والقضاء على متزعميهم جنوب حلب- فيديو

محافظات-سانا

أكد مصدر عسكري أن “سلاحي الجو السوري والروسي واصلا توجيه الضربات المركزة على مقرات وتجمعات التنظيمات الإرهابية بريف حلب الجنوبي”.

وأشار المصدر في تصريح لـ سانا إلى أن الضربات الجوية أسفرت عن “القضاء على أعداد كبيرة من الإرهابيين وتدمير عربات مدرعة ومصفحة بعضها مزود بمدافع ورشاشات”.

وبعد ظهر اليوم لفت المصدر إلى أن الطيران الحربي السوري والروسي “دمر 4 مقرات قيادة و3 عربات مفخخة وعشرات العربات المصفحة وقضى على أعداد من الإرهابيين من ضمنهم متزعمون في سلسلة ضربات جوية مركزة على تجمعاتهم ونقاط تحصنهم جنوب حلب”.

وكان سلاحا الجو السوري والروسي قضيا امس على مئات الإرهابيين بينهم متزعمو الصف الأول من الاجانب بريف حلب الجنوبي والغربي وقطعا طرق إمداد التنظيمات الإرهابية إلى مناطق الاشتباك.

في هذه الأثناء أقرت التنظيمات الإرهابية على صفحاتها في مواقع التواصل الاجتماعي بمقتل متزعمين ميدانيين في تنظيم “جبهة النصرة وجيش الفتح وحركة أحرار الشام” وهم الإرهابيون “عبد القادر نعساني وأبو الحسن الشامي وأحمد الحايك” الملقب “أبو مهند السلفي” واليمني “فيصل باديان النعماني” الملقب “أبو عزام” والليبي “محمد الحاج عبود” الملقب “أبو أحمد الليبي”.

وحدة من الجيش توقع أفراد مجموعة إرهابية بين قتيل ومصاب في محيط قرية الريحانية بريف حمص الشمالي

في ريف حمص أحبطت وحدة من الجيش والقوات المسلحة محاولة تسلل مجموعة إرهابية إلى قرية الريحانية نحو 12 كم شمال مدينة حمص وأوقعت أفرادها بين قتيل ومصاب.

وأفاد المصدر العسكري بأن وحدة من الجيش “اشتبكت مع مجموعة إرهابية في محيط قرية الريحانية حاولت التسلل إلى القرية وأوقعت جميع أفرادها بين قتيل ومصاب ودمرت ما بحوزتهم من أسلحة وذخيرة”.

وبين المصدر أنه من بين الارهابيين المصابين المدعو “خالد العبيد” متزعم مجموعة فيما يسمى “لواء أحرار تلبيسة” و “أبو خالد” و”أبو فراس” و”عمر دريعي”.

ودمر سلاح الجو في الجيش العربي السوري أمس مقرات وآليات بعضها مزود برشاشات ثقيلة لإرهابيي “داعش” في طلعات على مقراتهم وتحصيناتهم في قرى الهبرة الغربية والهبرة الشرقية وعنق الهوى ورحوم وشرق رجم القصر وغرب أم صهريج وجنوب مكسر الحصان في ناحية جب الجراح بريف حمص الشرقي.

تدمير مقر وآليات للتنظيمات الإرهابية في درعا البلد وريف درعا الشرقي

في سياق متصل نفذت وحدات من الجيش والقوات المسلحة عمليات مكثفة على تجمعات التنظيمات الارهابية المرتبطة بكيان العدو الصهيوني في منطقة درعا البلد وريف درعا الشرقي وكبدتهم خسائر بالأفراد والعتاد.

وأفاد المصدر العسكري بأن وحدة من الجيش “دمرت بؤرة ومقرا وآليات بعضها محمل بالإرهابيين شرق مبنى البريد في حي درعا المحطة”.

وبين المصدر أن وحدة أخرى من الجيش “نفذت رمايات دقيقة على تجمع للإرهابيين غرب فرن العباسية وقضت على عدد منهم وعرف من القتلى الإرهابي هاني مد الله أبو نبوت”.

وفي الريف الشرقي بين المصدر أن وحدة من الجيش “نفذت رمايات نارية على تجمعات للتنظيمات الارهابية شمال شرق شعاب وفي قرية جمرين”على بعد نحو 3 كم شمال شرق مدينة بصرى الشام اسفرت عن” تدمير آليات بعضها مزود برشاشات وإعطاب عدد منها والقضاء على عدد من الارهابيين”.

ودمرت وحدات من الجيش أمس مربضي مدفعية وتحصينات للتنظيمات الإرهابية وقضت على عدد منهم في غرب فرن العباسية وفى محيط مبنى البريد جنوب مدينة درعا وغرب سد درعا وفى منطقة البحار بمنطقة درعا البلد.

وحدات الجيش بإسناد من سلاحي الطيران والمدفعية تقضي على 17 من إرهابيي “داعش” وتدمر مركز قيادة وسيطرة لهم وتكبدهم خسائر كبيرة بدير الزور وريفها

في دير الزور وريفها دمرت وحدات من الجيش والقوات المسلحة العاملة في دير الزور بإسناد من سلاحي الطيران والمدفعية في الجيش العربي السوري مقرات وآليات وقواعد إطلاق صواريخ لإرهابيي “داعش” المدرج على لائحة الارهاب الدولية وقضت على عدد منهم في الجفرة والحويقة ومحيط المطار.

وذكر المصدر العسكري: أن وحدات من الجيش كثفت عملياتها المركزة باسناد من سلاحي الطيران والمدفعية على تجمعات واوكار ومحاور تحرك إرهابيي تنظيم “داعش” في تلة كروم الرشدية والجفرة والساتر الشرقي لمطار دير الزور جنوب شرق المدينة والحويقة بمدينة دير الزور.

وأفاد المصدر بأن العمليات أسفرت عن “تدمير مركز قيادة وسيطرة وقاعدة إطلاق صواريخ وقاعدة مضادة للدروع وثلاث اليات للتنظيم الإرهابي والقضاء على 17 من إرهابييه”.

وكانت وحدات من الجيش دمرت في السادس من الشهر الجاري آلية مزودة برشاش عيار 5ر14 مم لتنظيم “داعش” الإرهابي في محيط تل بروك شمال غرب مدينة دير الزور وقضت على 7 إرهابيين من أفراد التنظيم التكفيري ودمرت ما بحوزتهم من أسلحة وعتاد حربي في محيط البانوراما جنوب غرب مدينة دير الزور.

إعادة الأمن والاستقرار إلى قرية كباسين في سلمية.. وسلاح الجو السوري والروسي يدمر آليات للتنظيمات الإرهابية بريفي إدلب وحماة

ونفذ سلاح الجو السوري والروسي طلعات جوية مكثفة على مقرات وتحصينات التنظيمات الإرهابية في عدد من قرى ريفي إدلب وحماة وكبدتهم خسائر كبيرة بالأفراد والآليات في حين أعادت وحدة من الجيش الامن والاستقرار الى قرية كباسين بريف حماة الشرقي.

وأفاد مصدر عسكري بأن سلاح الجو السوري والروسي نفذ طلعات مكثفة على مقرات وتجمعات ارهابيي ما يسمى “جيش الفتح” و”الجبهة الاسلامية” و”جيش النصر” و”تجمع العزة” في معرة النعمان وأريحا وجسر الشغور وجبل الاربعين وسراقب وبنش وتفتناز بريف إدلب .

وبين المصدر أن الغارات الجوية طالت أيضا مقرات الارهابيين في “بلدتي كفر زيتا واللطامنة” إلى الشمال الغربي من مدينة حماة بنحو 35 كم.

وبين المصدر أن الطلعات أسفرت عن “تدمير عربات محملة برشاشات ثقيلة للتنظيمات الارهابية والقضاء على العشرات من أفرادها”.

وفي وقت سابق اليوم ذكر المصدر أن “وحدة من الجيش بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية نفذت عملية على تجمعات وتحصينات إرهابيي تنظيم “جبهة النصرة” في قرية كباسين بمنطقة سلمية في ريف حماة الشرقي أعادت خلالها الامن والاستقرار الى القرية”.

ولفت المصدر الى أن عناصر الهندسة “عملت على تفكيك العبوات الناسفة والمفخخات التي زرعها الارهابيون في محيط القرية وعلى مداخلها بهدف اعاقة تقدم الجيش وذلك قبل فرار من تبقى منهم باتجاه البادية”.
وأعادت وحدة من الجيش أول من أمس السيطرة على التلال المشرفة على قرية معركبة ومنطقة مضخة التويني بريف حماة الشمالي بعد تكبيد التنظيمات الارهابية خسائر بالأفراد والعتاد الحربي.

وذكر المصدر أن وحدات من الجيش بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية نفذت عمليات مركزة فجر اليوم على تجمعات ومحاور تحرك المجموعات الارهابية في منطقة السعف بريف سلمية اسفرت عن “إلحاق خسائر كبيرة بالمجموعات الارهابية والقضاء على عدد من افرادها وتدمير آلية مزودة برشاشات ومرابض مدفعية ومقتل واصابة افراد طواقمها”.

وتنتشر في ريفي حماة الشرقي والشمالي تنظيمات تكفيرية تضم في صفوفها إرهابيين من جنسيات أجنبية يتسللون عبر الحدود التركية بدعم وتسليح من نظام أردوغان الاخواني وال سعود الوهابي ويعتدون على الاهالي ويسلبونهم أرزاقهم ويمنعونهم من ممارسة أعمالهم الزراعية.

عمليات مركزة على تجمعات ومحاور تحرك الإرهابيين في الريف الجنوبي الغربي لمدينة دمشق

في هذه الأثناء كثفت وحدات من الجيش والقوات المسلحة العاملة في ريف دمشق عملياتها المركزة على تجمعات ومحاور تحرك إرهابيي “جبهة النصرة” والمجموعات التكفيرية المنضوية تحت زعامته في الريف الجنوبي الغربي لمدينة دمشق.‏‏

وذكر المصدر العسكري في تصريح لـ سانا أن وحدات من الجيش استهدفت فجر اليوم بكثافة نارية تجمعات ومحاور تحرك إرهابيي تنظيم “جبهة النصرة” والمجموعات المنضوية تحت زعامته في مزارع الدرخبية وخان الشيح ومحيط مزرعة بيت جن إلى الجنوب الغربي من مدينة دمشق بنحو 27 كم.

وأفاد المصدر بأن العمليات أسفرت عن ” القضاء على عدد من الارهابيين واصابة اخرين وتدمير اليات وذخائر لهم”.
وتنتشر في بعض بلدات الريف الجنوبي لمدينة دمشق وريف القنيطرة مجموعات إرهابية تنضوي بمعظمها تحت زعامة تنظيم “جبهة النصرة” وترتبط بالكيان الصهيوني الذي يوفر لها الدعم والمساندة.

القضاء على عدد من الإرهابيين وتدمير آلياتهم في ريف القنيطرة

كما وجهت وحدات الجيش العاملة في القنيطرة ضربات مركزة على تجمعات وتحركات للمجموعات الإرهابية المرتبطة بكيان الاحتلال الإسرائيلي.

وأفاد المصدر العسكري في تصريح لـ سانا بأن وحدات من الجيش “نفذت خلال الساعات الماضية عمليات مكثفة على أوكار ومحاور تحرك للإرهابيين على الطريق الحربي بين قريتي الحرية الحميدية وفي المنطقة الواقعة شمال شرق قريتي أم باطنة- الحميدية” بريف القنيطرة.

وأشار المصدر إلى أن العمليات أسفرت عن “مقتل وإصابة العديد من الإرهابيين وتدمير آياتهم المزود بعضها برشاشات”.

إلى ذلك ذكر مصدر ميداني في تصريح لمراسل سانا أن وحدة من الجيش بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية في بلدتي خان ارنبة وجبا اشتبكت مع مجموعات ارهابية شنت من محور قريتي الدوحة/مسحرة هجوما على نقاط عسكرية في تلي جبا والبزاق.

ولفت المصدر إلى أن الاشتباك انتهى بإحباط الهجوم “وإيقاع قتلى ومصابين في صفوف الارهابيين واجبار من تبقى منهم على الفرار وتدمير أسلحة وعتاد حربي كان بحوزتهم”.

وتعد قرية وتل مسحرة مركز تجمع للمجموعات الإرهابية ونقطة إمداد للتنظيمات التكفيرية بين محافظتي درعا والقنيطرة.

تدمير 4 صهاريج وقود لإرهابيي “داعش” وتقضي على عدد منهم في ريف السويداء

وأفاد مصدر عسكري بأن وحدات من الجيش والقوات المسلحة وجهت رمايات نارية مركزة على تجمعات لإرهابيي تنظيم “داعش” المدرج على لائحة الإرهاب الدولية في ريف السويداء.

وبين المصدر أن “وحدة من الجيش والقوات المسلحة دمرت 4 صهاريج وقود لتنظيم “داعش” الإرهابي في رمايات مركزة على محور تحركهم شرق تل شعف” بريف السويداء الشرقي.

وأشار المصدر إلى أن وحدة أخرى “قضت على عدد من إرهابيي التنظيم التكفيري ودمرت في ضربات دقيقة تحصيناتهم وأوكارهم شرق قرية بارك” في الريف الشمالي الشرقي للمحافظة.

ودمرت وحدة من الجيش أمس بؤرا وأسلحة لإرهابيي “داعش” وقضت على عدد منهم في قرية القصر وشرق تل عليا وشرق تل بثينة وخربة صعد والمصيدة ورجم الدولة والساقية بريف المحافظة الشرقي والشمالي الشرقي.

وتتخذ التنظيمات الإرهابية في عدد من المناطق الممتدة على الحدود الادارية لمحافظتي السويداء ودرعا ومن بادية السويداء المفتوحة مع الاردن والعراق منطلقا للتسلل ونقل الاسلحة والذخيرة والإرهابيين المرتزقة والاعتداء على الاهالي في عدد من البلدات والقرى القريبة تحت ذرائع تتنافى مع القيم الانسانية حيث تقوم وحدات الجيش في إطار الحرب على الإرهاب بتنفيذ عمليات متواصلة على تجمعاتهم ومحاور تحركهم.