الخارجية الروسية: تنظيم “جبهة النصرة” سيبقى إرهابيا مهما أطلق على نفسه من تسميات والحرب ضده ستستمر

موسكو-سانا

أكدت وزارة الخارجية الروسية أن تنظيم “جبهة النصرة” الإرهابي سيبقى تنظيما إرهابيا غير شرعي مهما أطلق على نفسه من تسميات مشددة على مواصلة مكافحة هؤلاء “المتعصبين” حتى القضاء عليهم تماما.

وقالت وزارة الخارجية الروسية في بيان لها اليوم.. إنه “لا توجد حاجة إلى تأكيد أن كل محاولات الإرهابيين لتغيير صورتهم ستفشل” مشيرة إلى أن “جبهة النصرة” ستبقى إرهابية وهي لا تهدف إلا لإقامة ما يسمى “الخلافة” من خلال وسائل همجية.

ودعت الوزارة لمواصلة مكافحة هؤلاء الإرهابيين بدعم المجتمع الدولي وبانتظام حتى القضاء عليهم تماما مذكرة بأن تنظيم “جبهة النصرة” الإرهابي نشأ في كانون الثاني عام 2012 كوحدة قتالية تابعة لما يسمى تنظيم “داعش” الإرهابي المحظور هو الآخر في روسيا وغيرها من الدول ثم تحول إلى فرع تنظيم القاعدة الإرهابي بعد مبايعته لهذا التنظيم.

وأشارت الخارجية الروسية إلى أن الإرهابي أبو محمد الجولاني متزعم “جبهة النصرة” شكر في بيانه متزعمي تنظيم القاعدة على “تفهمهم” وكذلك تعليماتهم الخاصة بأفضل طرق “الجهاد” في الظروف الجديدة.

وكان الإرهابي أبو محمد الجولاني استبق أمس الترتيبات لعقد اجتماع حاسم بين الخبراء الروس والامريكيين في جنيف لفصل مجموعات ما يسمى “المعارضة المعتدلة” عن تنظيم “جبهة النصرة” الإرهابي بتغيير اسم التنظيم وإعلان فك ارتباطه بتنظيم القاعدة.

مسؤول روسي: تغيير تنظيم “جبهة النصرة” الإرهابي لاسمه لن يغير شيئا وسنواصل ضربه

وفي وقت سابق أكد إيغور موروزوف عضو لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الاتحاد الروسي أن تغيير تنظيم “جبهة النصرة” الإرهابي لاسمه لن يغير شيئا وأن العمليات العسكرية ضده ستتواصل.

وقال موروزوف في تصريح لوكالة سبوتنيك الروسية.. ” إن القوات المسلحة السورية ووحدات من القوات الجوية الروسية تواصل عملياتها ضد هذه المجموعة الإرهابية في سائر الأراضي السورية.. ومهما حاولوا تسمية أنفسهم فإن هذا لن يغير شيئا”.

وكان الإرهابي أبو محمد الجولاني استبق أمس الترتيبات لعقد اجتماع حاسم بين الخبراء الروسيين والأمريكيين في جنيف لفصل مجموعات ما يسمى “المعارضة المعتدلة”عن تنظيم “جبهة النصرة” الإرهابي بتغيير اسم التنظيم وإعلان فك ارتباطه بتنظيم القاعدة.

وردا على مراوغة التنظيم المكشوفة أكد المتحدث باسم الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي أن “ماهية الإرهاب لا تتغير باجراء كالذى قام به تنظيم “جبهة النصرة” موضحا أن تغيير اسمه إلى “جبهة فتح الشام” ليس سوى لعب بالكلمات الهدف منه إخراج التنظيم من لائحة الإرهاب”.

فيما أعلن البيت الأبيض على لسان المتحدث باسمه جوش ارنست أن تقييمه للتنظيم الإرهابي لم يتغير على الرغم من أنباء قطع صلاته بتنظيم القاعدة وقال” ما زالت لدينا مخاوف متزايدة من قدرة جبهة النصرة على شن عمليات خارجية قد تهدد الولايات المتحدة وأوروبا”.