عميد الأسرى السوريين صدقي المقت يؤكد امتلاكه أدلة ووثائق على ارتباط معارضة الرياض بالكيان الصهيوني

القنيطرة-سانا

أكد عميد الأسرى السوريين فى سجون الاحتلال الإسرائيلى صدقى المقت وجود تنسيق مباشر بين المعارضة المرتبطة بالخارج وسلطات الاحتلال الإسرائيلى فى الحرب الارهابية التى تستهدف سورية.

وشدد الاسير المقت فى رسالة تلقت سانا نسخة منها على ان “هذه المعارضة ارتضت لنفسها الخيانة والتامر على وطنها وشعبها الى حد التنازل عن الجولان العربى السورى المحتل تماشيا مع سياسة الاحتلال الأسرائيلي ومشغليها وأسيادها فى دوائر الاستخبارات الغربية ومموليها من مشايخ الخليج والبترودولار”.

وقال عميد الأسرى إنه “يمتلك أدلة ووثائق دامغة تثبت تورط معارضة الرياض المباشر مع سلطات الاحتلال وزياراتها ولقاءاتها مع العديد من قادة الكيان الصهيوني ودعم وتسليح الإرهابيين من “جبهة النصرة” وتوابعه وتقديم العلاج لجرحى الإرهابيين فى مشافى الاحتلال الإسرائيلي بهدف التخطيط والتآمر على سورية”.

وتساءل المقت “هل يحق لمن تلطخت يده وفكره بالدم السوري وانغمس في الخيانة والقتل والتعامل مع العدو الصهيوني أن يطرح نفسه ممثلا عن السوريين فى محادثات جنيف”.

يذكر أن سلطات الاحتلال الاسرائيلي أفرجت فى شهر آب عام 2012 عن المقت بعد 27 عاما قضاها فى المعتقلات الصهيونية ومن ثم أعادت اعتقاله فى 25 شباط من العام الماضي بعد اقتحام منزل عائلته والعبث بمحتوياته وتخريبها وسرقة ومصادرة ممتلكاته الشخصية دون إعطاء أى مبرر.