المقداد لـ لاريجاني: تخفيض عديد القوات الروسية في سورية يأتي بعد تحقيق إنجازات رئيسية في الحرب ضد الإرهاب

طهران-سانا

بحث نائب وزير الخارجية والمغتربين الدكتور فيصل المقداد مع رئيس مجلس الشورى الإيراني علي لاريجاني التطورات في سورية والمنطقة والإنجازات التي حققها الجيش العربي السوري في حربه على الإرهاب بدعم من حلفائه.

وقال المقداد: “إن تخفيض عديد القوات الروسية في سورية يأتي في إطار التنسيق بين البلدين الشقيقين سورية وروسيا وبعد تحقيق انجازات رئيسية في الحرب المشتركة ضد الإرهاب”.

وأكد المقداد ان الدور الروسي سيستمر في محاربة التنظيمات الإرهابية وداعميها حيث ستشهد الايام القليلة القادمة المزيد من هذا الجهد المشترك ضد التنظيمات الارهابية في البادية السورية مشيرا إلى تأكيدات الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على الاستمرار بالدور الروسي حتى القضاء على التنظيمات الإرهابية.

ونوه المقداد بالدعم الذي تقدمه إيران في مختلف المجالات لصمود سورية وتعزيز موقفها في محاربة الإرهاب وفك الحصار الغربي المفروض على الشعب السوري معربا عن تقديره لحرص إيران على وحدة أراضي وشعب سورية وخاصة ان كل ما تتعرض له سورية يأتي في اطار التآمر الصهيوني السعودي عليها.

من جانبه أكد لاريجاني استمرار بلاده بدعم سورية وصمود شعبها في مواجهة الإرهاب مشيدا بالإنجازات الميدانية التي حققها الجيش العربي السوري وحلفاؤه.

وأعرب لاريجاني عن ثقته بان النصر سيكون حليف سورية وشعبها وأن الإرهاب سيرتد على داعميه ومموليه.

وانتقد لاريجاني المواقف المخزية تجاه المقاومة اللبنانية مشددا على أن المقاومة متجذرة وراسخة في النسيج الاجتماعي لشعوب المنطقة.

وأكد المقداد ولاريجاني استمرار التنسيق والتشاور في مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك.

حضر اللقاء السفير السوري في طهران الدكتور عدنان محمود.

وكان المقداد بحث في طهران أمس مع مساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون العربية والافريقية حسين أمير عبد اللهيان ووكيل وزارة الخارجية الإيرانية مرتضى سرمدي آليات التشاور والتنسيق الثنائي بشأن القضايا ذات الاهتمام المشترك والجهود المبذولة لحل الأزمة في سورية وآخر التطورات الميدانية ومحاربة الإرهاب في ضوء الوثائق والقرارات الأممية ذات الصلة.