الموسوي: حملة النظام السعودي ضد المقاومة سببها فشل المشروع الارهابي على سورية والمقاومة

بيروت-سانا

أكد مسؤول العلاقات الدولية في حزب الله عمار الموسوي ان الحملة التي يشنها النظام السعودي وحلفاؤءه على المقاومة اللبنانية تأتي نتيجة فشل المشروع الارهابي الاسرائيلي الامريكي على سورية والمقاومة.

وأوضح الموسوي في كلمة اليوم خلال حفل تأبيني في بلدة سحمر في البقاع الغربي ان الهجمة والحرب الإعلامية والسياسية والدعائية والافتراءات والاتهامات على المقاومة التي يشنها النظام السعودي وحلفاؤءه ليس لها أي هدف وليس لها أي سبب سوى ضيقهم ويأسهم من احباط وفشل المشروع الإرهابي الذي دعموه في سورية.

وشدد الموسوي على أن فلسطين هي هوية العروبة وكل عروبة أخرى هي عروبة أولئك الذين لا يملكون قيماً ولا يملكون حساً أخلاقياً أو إنسانياً لذلك فان معركتهم اليوم ليست معركة الدفاع عن العروبة بل هي معركة استكمال القضاء على ما تبقى من العروبة الحقيقية التي كانت وستبقى تتجلى في الوقوف في وجه العدو الاسرائيلي.

بدوره أكد النائب اللبناني السابق اميل لحود ان سورية ولبنان سيظلان قاعدتين صامدتين للممانعة لا تشبهان المتامرين على العروبة تحت عنوان حمايتها ولا مرتهني الكرامة تحت شعار صونها ولا داعمي الارهاب تحت ذريعة محاربته.

وقال لحود في بيان له ان هناك بعض الدول العربية التي //تخلت عن القضايا العربية ومشت في ركب التطبيع مع العدو الاسرائيلي واستسلمت الى الإدارة الأميركية الحريصة على مصالح إسرائيل// مشيرا الى أن ما يقوم به نظام بني سعود ضد لبنان واللبنانيين والمقاومة يشكل سابقة في التاريخ الحديث.

وانتقد لحود دعوات بعض اللبنانيين لعدم التهجم على مملكة النفط ومسارعة بعضهم للاعتذار منها في الوقت الذي لم يتردد هؤلاء في التهجم على سورية وتمويل الإرهابيين والتحريض على الدولة السورية من دون أي محاسبة لهم.

ويرى العديد من القوى والاحزاب والشخصيات اللبنانية ان الهجمة المفتعلة من قبل النظام السعودي على لبنان أثر إعلانه وقف الهبة المزعومة للجيش اللبناني قبل أيام ما هي الا محاولة للتعويض عن خسارته في سورية واليمن وبهدف اثارة الفتنة بين اللبنانيين.