القيادة العامة للجيش تدعو المواطنين في الغوطة الشرقية ودرعا وريف حلب الشرقي إلى الإسراع في إجراء المصالحات الوطنية

دمشق-سانا

دعت القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة كل من يحمل السلاح إلى تسليم سلاحه لتسوية وضعه والعودة إلى الحياة الطبيعية.

وتوجهت القيادة العامة للجيش في بيان تلقت سانا نسخة منه إلى المواطنين في درعا والغوطة الشرقية بريف دمشق وريف حلب الشرقي “إلى الإسراع في إجراء المصالحات الوطنية والعودة إلى حياتهم الطبيعية كما حصل في محافظات ريف دمشق وحمص وحلب”.

وشددت القيادة العامة للجيش في بيانها على ضرورة “تخلي كل من يحمل السلاح عن سلاحه لتسوية وضعه فورا”.

وشهدت مؤخرا العديد من المناطق في ريف دمشق وحمص مصالحات وطنية تمت بموجبها تسوية اوضاع المطلوبين الذين سلموا أنفسهم وسلاحهم والبدء بعودة مؤسسات الدولة إليها وإعادة تأهيل ما خربته التنظيمات الإرهابية التكفيرية فيها.