الجيش يحكم السيطرة على عدد من كتل الأبنية في درعا البلد ويسقط عشرات الإرهابيين قتلى ومصابين في ريف اللاذقية الشمالي

محافظات-سانا

أحكمت وحدات الجيش والقوات المسلحة العاملة في درعا سيطرتها على كتل أبنية جديدة في منطقة درعا البلد وواصلت عملياتها على بؤر وتحركات التنظيمات الإرهابية المرتبطة بالعدو الإسرائيلي في مناطق متفرقة من درعا وريفها.

ففي حي المنشية بدرعا البلد قال مصدر عسكري في تصريح لـ سانا إن وحدة من الجيش “أحكمت بعملية نوعية صباح اليوم سيطرتها على 10 كتل أبنية جديدة بعد أن قضت على بؤر التنظيمات الإرهابية المتحصنة فيها” أغلبيتهم من “جبهة النصرة”.

وأضاف المصدر إن العملية اتسمت بالدقة والسرعة وتم خلالها “تفكيك عدد من الألغام والعبوات الناسفة” زرعتها التنظيمات التكفيرية لمنع تقدم وحدات الجيش التي تنفذ منذ مطلع الأسبوع الماضي عملية عسكرية في الحي استعادت خلالها يوم الثلاثاء الماضي السيطرة على 9 كتل أبنية استراتيجية.

وأشار المصدر العسكري إلى أن وحدة من الجيش نفذت عمليات دقيقة على بؤر إرهابية في حي العباسية ومخيم النازحين ومحيطي جامع بلال الحبشي ومبنى البريد بمنطقة درعا البلد ما أسفر عن “تدمير مستودع أسلحة وذخيرة و3 آليات مزودة برشاشات ثقيلة وآلية محملة بالذخيرة ومقتل وإصابة عدد من الإرهابيين”.

إلى ذلك ووفقا للمصدر العسكري “أوقعت وحدة من الجيش أعدادا من الإرهابيين قتلى ومصابين وأعطبت لهم سيارة في تل عنتر” الواقع على مثلث دير العدس/ كفر ناسج/ كفر شمس.

ولفت المصدر إلى أن وحدة من الجيش “قضت على عدد من أفراد التنظيمات الإرهابية ودمرت أحد خطوط إمدادهم القادمة من الأراضي الأردنية قرب جسر قرية صيدا” الذي يفصل بين القرية ومركز مدينة درعا من جهة الشرق ويعد طريقا رئيسيا لتهريب الأسلحة عبر الحدود الأردنية.

وكانت وحدة من الجيش دمرت أمس وكرا لمتزعمي التنظيمات الإرهابية في بلدة النعيمة بما فيه من أسلحة وذخيرة وقضت على عدد منهم كانوا بداخله.

في هذه الأثناء اعترفت التنظيمات الإرهابية التكفيرية على صفحاتها في مواقع التواصل الاجتماعي بتكبدها خسائر بالعتاد ومقتل عدد من أفرادها من بينهم يوسف يعقوب الزيتاوي.

القضاء على ما لا يقل عن 24 إرهابيا في ريف اللاذقية الشمالي

إلى ذلك سقط ما لا يقل عن 24 قتيلا في صفوف إرهابيي تنظيم “جبهة النصرة” في عمليات لوحدات من الجيش والقوات المسلحة بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية على تجمعاتهم في قريتي زاهية والشحرورة بريف اللاذقية الشمالي.

وأفاد مصدر عسكري لـ سانا بأن وحدات من الجيش “نفذت عملية مركزة بناء على معلومات ورصد دقيقين عن تحركات وبؤر الإرهابيين في قرية الشحرورة ومحيط مخفر قرية زاهية أسفرت عن مقتل ما لا يقل عن 24 إرهابيا وإصابة آخرين وتدمير ما بحوزتهم من أسلحة وعتاد”.

وبينت مصادر ميدانية أنه تم تضييق الخناق على أفراد التنظيمات الإرهابية المتحصنين في قرية الحياة التابعة لناحية ربيعة من خلال “تدمير طرق إمدادهم في عملية دقيقة لوحدة من الجيش على محاور تحركاتهم في محيط القرية”.

وكانت وحدات من الجيش قضت أمس الأول على 80 إرهابيا ودمرت لهم 7 آليات بمن فيها في العطيرة والسودة في حين دمر سلاح الجو أمس أوكارا وآليات للتنظيمات الإرهابية المنضوية تحت زعامة تنظيم “جبهة النصرة” في عدد من قرى وبلدات ريف اللاذقية الشمالي الشرقي.

وتنتشر في ريف اللاذقية الشمالي تنظيمات إرهابية قوامها مرتزقة أجانب تتلقى تدريباتها في معسكرات على الأراضي التركية بدعم كامل من نظام أردوغان السفاح وتمويل من نظام آل سعود الوهابي ومشيخة قطر ويتم تزويدهم بأحدث أنواع الأسلحة لارتكاب الجرائم بحق الشعب السوري.