الجيش يدمر في عملية نوعية تجمعاً لإرهابيي “داعش” بريف السويداء ويقضي على العشرات من أفراد التنظيم الإرهابي بمحيط مطار دير الزور

السويداء ، دير الزور – سانا

أوقعت وحدة من الجيش والقوات المسلحة عدداً من إرهابيي “داعش” قتلى ودمرت آلياتهم في عملية نوعية نفذتها في ريف السويداء الشمالي الشرقي فيما كبدت وحدة أخرى من الجيش تنظيم “داعش” الإرهابي خسائر فادحة بالأفراد والعتاد بعد أن أحبطت محاولته التسلل إلى مطار دير الزور العسكري.

وفي التفاصيل قال مصدر عسكري إن وحدة من الجيش والقوات المسلحة نفذت صباح اليوم عملية نوعية ضد تجمع لإرهابيي تنظيم “داعش” المدرج على لائحة الإرهاب الدولية بريف السويداء الشمالي الشرقي.

وأضاف المصدر في تصريح لـ سانا أن وحدة من الجيش وجهت بعد رصد تجمع لإرهابيي “داعش” مع آلياتهم في محيط تل صعد بالريف الشمالي الشرقي للسويداء رمايات نارية أسفرت عن “مقتل وإصابة عدد منهم وتدمير آليات بعضها مزود برشاشات ثقيلة”.

وتأتي هذه العملية بعد يوم من إحباط وحدة من الجيش بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية محاولة تسلل مجموعة إرهابية من تنظيم “داعش” من اتجاه تل وخربة صعد إلى تل البثينة وإيقاع أفرادها بين قتيل ومصاب وفرار الباقي منهم.

وحدات من الجيش تقضي على العشرات من إرهابيي “داعش” في محيط مطار دير الزور

إلى ذلك أحبطت وحدات من الجيش والقوات المسلحة بالتعاون مع القوى الوطنية المؤازرة محاولة إرهابيين من تنظيم “داعش” التسلل إلى مطار دير الزور العسكري وكبدتهم خسائر كبيرة  بالأفراد والعتاد.

وقالت مصادر ميدانية في دير الزور لـ سانا إن إرهابيين من  “داعش” حاولوا التسلل إلى المطار بعد قيامهم بتفجير 5 آليات مفخخة من الجهة الشرقية للمطار.

وأضافت المصادر إن الوحدات المرابطة في المطار تصدت للإرهابيين وأوقعت بينهم عشرات القتلى والمصابين ودمرت عددا كبيرا من آلياتهم بما فيها من ذخيرة ورشاشات ثقيلة متنوعة.

وبينت المصادر أن وحدات الجيش نفذت رمايات نارية مكثفة على تجمعات إرهابيي “داعش”  وأوكارهم في مناطق متفرقة في محيط المطار وأوقعت بينهم إصابات مباشرة.

مقتل واصابة 44 ارهابيا على الاقل خلال عمليات نوعية للجيش بريف اللاذقية الشمالي

وفي ريف اللاذقية الشمالي أوقعت وحدات من الجيش والقوات المسلحة بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية 44 ارهابيا على الاقل بين قتيل ومصاب في عمليات نوعية على تجمعاتهم وأوكارهم.

وأفادت مصادر ميدانية في تصريح لمراسل سانا بأن وحدة من الجيش نفذت عملية دقيقة بعد معلومات عن اجتماع لمتزعمي التنظيمات الارهابية التكفيرية في احد الأوكار بين قريتي عطيرة والكبير بريف اللاذقية الشمالي.

واكدت المصادر ان العملية حققت اهدافها واسفرت عن مقتل 3 إرهابيين واصابة 15 آخرين من بينهم المدعو  “اللواء قنصل” اضافة الى تدمير 3 سيارات بما فيها من أسلحة وذخيرة.

ولفتت المصادر الميدانية الى ان وحدة من الجيش “وجهت رمايات نارية مركزة على معسكر لتدريب الارهابيين التكفيريين في قرية الكبير ما ادى الى احتراق سيارة بداخلها 7 ارهابيين وتدمير سيارة محملة بمواد متفجرة ومقتل سائقها الإرهابي عمر عبد الله “.

وبينت المصادر أن الرمايات اسفرت عن القضاء على المدعو “ابو منذر التركمانستاتي”  ومقتل وإصابة أفراد مجموعته البالغ عددهم 20 ارهابيا مشيرة الى ان من القتلى “اورهال صاري” و”عمر سخطة” و”محمد عبد الله”.

وكانت وحدة من الجيش قضت امس الاول على 24 ارهابيا على الاقل معظمهم من جنسيات أجنبية وأوقعت 36 مصابا في صفوفهم خلال ضربات محققة على أحد تجمعاتهم في قرية الكبير شمال شرق مدينة اللاذقية بنحو 60 كم.