روحاني: عملاء الكيان الصهيوني ضالعون باغتيال فخري زاده

طهران-سانا

أكد الرئيس الإيراني حسن روحاني اليوم أن الاستكبار العالمي وعملاء الكيان الصهيوني ضالعون بعملية اغتيال العالم النووي محسن فخري زاده الإرهابية.

وقال روحاني في رسالة تعزية إنه “لا شك أن هذه الأعمال الإجرامية العمياء محكومة بالفشل وهي نتيجة عجز اعداء الشعب الإيراني أمام حركته العلمية والإنجازات التي حققها في هذا المجال وهي كذلك نتيجة هزائم الأعداء المتكررة في المنطقة والمجالات السياسية”.

وأضاف روحاني إنه يتوجب على أعداء إيران أن يعلموا أنه باغتيال فخري زاده لن تتعطل إرادة الشباب والعلماء في البلاد ولن يكون هناك عائق أمام اتباع طريق النمو العلمي المتسارع بل سيكونون أكثر عزماً وتصميماً لمواصلة طريق فخري زاده.

وكانت وزارة الدفاع وإسناد القوات المسلحة الإيرانية أعلنت أمس اغتيال فخري زاده اثر عملية إرهابية تعرض لها قرب طهران وهو يعتبر من أبرز العلماء النوويين وأرفعهم مرتبة في مجال البحث العلمي لصناعة الصواريخ.

في السياق ذاته أكد مندوب إيران الدائم لدى الأمم المتحدة مجيد تخت روانجي أن هناك مؤشرات جادة على ضلوع الكيان الصهيوني في اغتيال العالم النووي الإيراني محسن فخري زاده.

ودعا تخت روانجي في رسالة وجهها إلى الأمين العام للأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي إلى إدانة عملية الاغتيال الإرهابية واتخاذ الإجراءات اللازمة بحق الفاعلين مبينا أن هناك مؤشرات جادة على ضلوع الكيان الصهيوني وأطراف أجنبية بالعملية في “مسعى عبثي آخر لنشر الدمار في منطقتنا وضرب التنمية العلمية والتكنولوجية في إيران”.

وحذر تخت روانجي الولايات المتحدة والكيان الصهيوني من القيام بأي مغامرة ضد إيران خاصة في الفترة المتبقية للإدارة الأمريكية الحالية مؤكدا حق بلاده باتخاذ جميع الإجراءات اللازمة للدفاع عن شعبها وتوفير أمنها.