التربية ومحافظة الحسكة: حلول إسعافية لاستيعاب الطلاب والتلاميذ بعد استيلاء ميليشيا (قسد) على عدد من المدارس الحكومية

الحسكة-سانا

بحث محافظ الحسكة اللواء غسان خليل مع اللجنة التربوية والمعنيين في القطاع التربوي في المحافظة خطط استيعاب كل الطلاب والتلاميذ في المدارس التي تديريها وزارة التربية وذلك في اعقاب استيلاء ميليشيا (قسد) على العديد من المدارس لحرمان أبناء المحافظة من حقهم في التعليم.

وبين خليل أن المحافظة تعمل بالتعاون مع المعنيين في القطاع التعليمي ومنظمة اليونيسيف لإيجاد حلول عملية وسريعة لضمان استقبال جميع الطلاب والتلاميذ في المدارس الحكومية والخاصة مؤكداً أن مسيرة التعليم ماضية رغم كل محاولات التجهيل وإغلاق المدارس والاستيلاء عليها التي تقوم بها الميليشيا المرتهنة لقوات الاحتلال الأمريكي.

وقال خليل: هناك العديد من الحلول لاستيعاب جميع التلاميذ على مستوى المحافظة موضحاً أنه تم التنسيق مع منظمة اليونيسيف بهدف إيجاد مقرات وأبنية جديدة وتجهيزها بأسرع وقت ممكن لرفد المدارس القائمة إضافة إلى منح تراخيص مؤقتة لافتتاح مدارس خاصة جديدة أو التوسع بالقائم منها وتنظيم الدوام فيها على فترتين صباحية ومسائية.

مديرة تربية الحسكة إلهام صورخان أشارت إلى أن لجنة وزارة التربية في المحافظة ستعمل على وضع الطروحات والحلول موضع التنفيذ بالسرعة الممكنة لضمان جودة التعليم وحسن سير العملية التدريسية بينما أوضح مدير الشؤون القانونية في وزارة التربية مدين بوردانا أن زيارة اللجنة تأتي للوقوف على واقع العملية التعليمية والإشكاليات التي حدثت نتيجة إغلاق المدارس من ميليشيا (قسد) واتخاذ القرارات المناسبة لدعم استقرار العملية التدريسية في المحافظة.

وتركزت مداخلات الحضور على أهمية زيادة القدرة الاستيعابية في الشعب الصفية وإضافة دوام ثان في المدارس والسماح بزيادة كتل الأبنية التدريسية المتوافرة ضمن المدارس وخارجها وتوفير الكوادر التربوية.

شارك في الاجتماع تركي حسن أمين فرع الحزب وعدد من المعنيين بالقطاع التربوي ومديرو المدارس والمعاهد الخاصة في المحافظة.

يشار إلى أن ميليشيا (قسد) استولت بقوة السلاح وفق إحصاءات مديرية التربية في الحسكة على 2285 مدرسة لكل المراحل التعليمية في المحافظة كان آخرها قبل بدء العام الدراسي الجديد بمدة قصيرة الاستيلاء على 118 مدرسة ثانوية لتبقى فقط 179 مدرسة تديرها مديرية تربية الحسكة لكل المراحل التعليمية.