استمرار حملة التعقيم المركزة في شوارع وأحياء دمشق لتعزيز إجراءات التصدي لكورونا

دمشق-سانا

واصلت محافظة دمشق حملة التعقيم والتنظيف لشوارع وأحياء المدينة الهادفة إلى تعزيز إجراءات التصدي لفيروس كورونا حيث شملت اليوم منطقة الزاهرة الجديدة والقديمة بما فيها منطقة أبو أيوب الأنصاري والحقلة.

ومنذ الساعة الثامنة صباحاً وعبر خمسة صهاريج وعدد من المضخات المحمولة على الكتف والتي تحتوي على مواد معقمة ومطهرة انطلقت حملة التعقيم في أحياء الزاهرة الجديدة والقديمة لتشمل الحارات والشوارع الرئيسة بما فيها أوتوستراد الزاهرة إضافة إلى مداخل الأبنية وكراجات السيارات فيها وفق المهندس عصام طه معاون مدير النظافة في محافظة دمشق.

طه أكد أن الحملة التي شملت أمس منطقة الميدان والجزماتية ستستمر في كل أحياء مدينة دمشق وذلك بالتعاون مع جميع الفعاليات بالمحافظة والبلديات ومديرية النظافة بدمشق مشيرا ًإلى مشاركة أربعين عاملاً في الحملة لتعقيم كل ما يمكن لمسه باليد لتفادي مخاطر الإصابة بفيروس كورونا.

محمد عيد مسالمة مختار حي الزاهرة لفت إلى الدور المهم للحملة التي تقوم بها محافظة دمشق لحماية المواطنين من فيروس كورونا مشيراً إلى أن سكان الحي عبروا عن ارتياحهم للحملة التي بدأت من شمال المتحلق وستستمر لتشمل منطقة الزاهرة بأكملها.

عدم رمي الكمامات المستعملة على قارعة الطريق كان المطلب الذي أكد عليه العمال المشاركون بالحملة إضافة إلى الالتزام بالإجراءات الخاصة بالتصدي لفيروس كورونا مشيرين إلى أن الحملة جزء من مجموعة إجراءات على الجميع الالتزام بها لنكون في مأمن من الإصابة.

محمد حسن أبو عايلة العامل على الصهريج بين أن عملية شطف الشوارع وتعقيمها تلقى ترحيبا من قبل المواطنين فيما لفت العامل صلاح محمد إلى أنه قام بتعقيم مداخل الأبنية وكراجات السيارات فيها.

وكانت محافظة دمشق أطلقت أمس حملة تعقيم وتنظيف مركزة تشمل جميع شوارع وأحياء المدينة بدأتها من ساحة باب مصلى ومنطقة الميدان بهدف تعزيز إجراءات التصدي لفيروس كورونا مع ازدياد عدد حالات الإصابة المسجلة.

طارق السيد