تجمع وطني بريف القامشلي تنديداً بالإجراءات القسرية المفروضة على سورية ورفضاً للاحتلالين الأمريكي والتركي

الحسكة-سانا

رفضاً للاحتلالين التركي والأمريكي وتنديداً بالإجراءات الاقتصادية القسرية المفروضة على سورية ولا سيما ما يسمى (قانون قيصر) نظم أهالي قرية القصير بريف القامشلي في محافظة الحسكة تجمعاً وطنياً احتجاجياً مطالبين بخروج القوات الأجنبية الموجودة بشكل غير شرعي من الأراضي السورية ووقف الانتهاكات ونهب ثروات وخيرات البلاد.

وقام المشاركون في التجمع بإحراق العلم الأمريكي تعبيراً عن رفضهم الوجود اللاشرعي للقوات الأمريكية واستنكاراً لما يسمى (قانون قيصر) الذي يستهدف المواطن السوري في لقمة عيشه كما رددوا هتافات رافضة للاحتلال بكل أدواته وأشكاله وممارساته من نهب وسرقة للثروات والمحاصيل الزراعية.

مختار قرية القصير حميد حسون الإبراهيم أكد في تصريح لمراسلة سانا رفض الأهالي (قانون قيصر) الذي يستهدف تجويع الشعب السوري، مشدداً على وقوف أهالي القرية “وقفة رجل واحد” إلى جانب الجيش العربي السوري في معركته ضد الإرهاب حتى طرد آخر إرهابي وآخر محتل عن أرض الوطن.

بدوره عايد شيباني أحد المشاركين في التجمع الوطني أشار في تصريح مماثل إلى أن “الوقفة اليوم تعبير عن الرفض للاحتلالين التركي والأمريكي وتنديد بالعقوبات الاقتصادية القسرية المفروضة على سورية ولنؤكد للعالم أننا نرفض الوجود غير الشرعي للقوات الأمريكية والتركية التي تنهب خيرات البلاد”.

وخرج الاثنين الماضي المئات من أهالي قرية طرطب بريف القامشلي بمظاهرات شعبية احتجاجاً على الوجود غير الشرعي لقوات الاحتلال الأمريكي والتركي وتنديدا بالعقوبات الاقتصادية التي يفرضونها على الشعب السوري ورفعوا لافتات تطالب بوقف سرقة النفط السوري وطرد المحتل من الأراضي السورية.