ظريف: الرد الصاروخي الإيراني دفاعي ويتفق مع ميثاق الأمم المتحدة

طهران-سانا

أكد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف اليوم أن استهداف الحرس الثوري الإيراني لقاعدة عين الأسد غرب العراق دفاعي ويتفق مع ميثاق الأمم المتحدة.

وأوضح ظريف في تغريدة على تويتر أن “إيران ووفق المادة 51 من ميثاق الأمم المتحدة اتخذت خطوات دفاعية متناسبة في إطار الدفاع عن النفس واستهدفت القاعدة التي استهدفت واشنطن من خلالها مسؤولين إيرانيين كباراً ومواطنين بهجوم جبان”.

وشدد ظريف على أن “إيران ليست بوارد التصعيد أو الحرب غير أنها ستدافع عن نفسها ضد أي عدوان”.

وأعلنت القوة الجوفضائية للحرس الثوري الإيراني استهداف قاعدة عين الأسد غرب العراق والتي تتواجد فيها قوات أمريكية بموجتين من الصواريخ البالستية وذلك رداً على جريمة اغتيال الفريق قاسم سليماني ورفاقه مؤكدة أن الصواريخ أصابت أهدافها بدقة.