مقررة أممية: اغتيال خاشقجي لوث صورة ابن سلمان للأبد

برلين-سانا

أكدت مقررة الأمم المتحدة الخاصة بالإعدام خارج نطاق القانون آغنيس كالامار أن مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في سفارة بلاده باسطنبول لوث صورة ولي عهد النظام السعودي محمد بن سلمان إلى الأبد منتقدة إجراءات المحاكمة التي يجريها النظام السعودي في قضية مقتله ولا سيما أن المحاكمة لم تشمل شخصيات متورطة بذلك.

وقالت كالامار لموقع دويتشه فيله إن “سمعة ابن سلمان شوهت للأبد وسيكون من الصعب جدا عليه تجاوز آثار ما فعله خلف الأبواب المغلقة” مشيرة إلى أنه “حاول القيام ببعض الأمور لتحسين صورته إلا أنه يقف مكشوفا في نهاية الأمر لأن من حوله سيشرعون في الكلام واحدا تلو الآخر”.

وأوضحت أن المحاكمة التي يقوم بها النظام السعودي “فشلت في الإيفاء بالمعايير الدولية حيث تجري خلف أبواب مغلقة فيما العقول المدبرة خارج نطاق المحاكمة” لافتة إلى أنه “من غير المفهوم محاكمة 11 شخصا مع العلم بأن فريق الاغتيال يتكون من 15 شخصا بالإضافة إلى المتواطئين معهم في الرياض”.

وأشارت كالامار إلى أنه في تقريرها الأممي الذي صدر منذ ثلاثة أشهر خلصت إلى مسؤولية ابن سلمان شخصيا فيما يتعلق بعملية القتل مبينة أن “العديد من نواب مجلسي النواب والشيوخ الأمريكي ممن تلقوا معلومات من الاستخبارات الأمريكية قالوا مرارا وبشكل علني أن ابن سلمان مسؤول عن هذه العملية”.

يشار إلى أن النظام السعودي لجأ إلى محاولة تضليل الرأي العام وإبعاد الأنظار عن تورط مسؤوليه وفي مقدمتهم ابن سلمان في جريمة قتل خاشقجي عبر الإعلان عن محاكمة صورية لـ 11 شخصا وصفهم بأنهم ضالعون في الجريمة وفي أول جلسة لمحاكمتهم مطلع العام الحالي طلبت النيابة العامة التابعة لهذا النظام عقوبة الإعدام لخمسة منهم.