الرئيس الفنزويلي يعلن إفشال محاولة الانقلاب في البلاد

كاراكاس-سانا

أعلن الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو إفشال محاولة الانقلاب التي نفذتها مجموعة صغيرة من العسكريين المؤيدين للمعارضة اليمينية المدعومة من واشنطن متوعدا المتورطين بملاحقات جزائية.

ونقلت وكالة فرانس برس عن مادورو قوله خلال خطاب ألقاه من القصر الرئاسي في كراكاس إن “ما جرى لن يظل من دون عقاب… ولقد تحدثت مع النائب العام وعينت ثلاثة مدعين عامين.. وهم بصدد استجواب كل الأشخاص الضالعين” موضحا أن المدعين العامين سيطلقون ملاحقات جزائية بالجرائم الخطيرة التي ارتكبت ضد الدستور ودولة القانون والحق في السلام.

وهنأ مادورو القوات المسلحة على افشالها محاولة هذه المجموعة الصغيرة التي كانت تعتزم إشاعة العنف في البلاد.

وأعلنت الحكومة الفنزويلية أمس إحباط محاولة انقلاب عسكري في البلاد.

وقال وزير الإعلام الفنزويلي خورخي رودريغيز إن مجموعة من “العسكريين الفنزويليين الخونة” تحاول القيام بعملية انقلاب في البلاد.

وفي سياق متصل رد الرئيس الفنزويلي على تصريحات وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو التي قال فيها إن “مادورو كان يستعد لمغادرة فنزويلا صباح أمس وإن موسكو منعته من ذلك”.

وقال مادورو: “لم تشهد الولايات المتحدة من قبل مثل هذه الحكومة المجنونة.. كم من الحقد والكراهية في نفوس مسؤوليها.. إلى أي مستوى يمكن أن يصل عدم الإحساس والجنون والكذب والتلاعب” مضيفا “في المساء قال بومبيو إن لدي طائرة جاهزة للانطلاق ولكن الروس منعوني من مغادرة البلاد.. من فضلك لا تتمادى في التفاهة يا بومبيو”.

يذكر أن فنزويلا تتعرض منذ أشهر لمحاولات التدخل الأمريكي في شؤونها الداخلية وزعزعة استقرارها عبر تشديد العقوبات الاقتصادية والمالية ودعم القوى اليمينية في محاولة مستميتة من واشنطن لإحياء مخططاتها للهيمنة على هذا البلد الذي يمتلك ثروات نفطية هائلة والانقلاب على الرئيس الشرعي باستخدام جميع الوسائل بما فيها العنف والفوضى.