شهيد فلسطيني في الضفة وطيران الاحتلال يشن عدواناً جديداً على غزة

القدس المحتلة-غزة-سانا

استشهد شاب فلسطيني صباح اليوم برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي في مدينة أريحا بالضفة الغربية.

وذكرت وكالة معا أن قوات الاحتلال أطلقت الرصاص الحي باتجاه الفلسطيني على أحد حواجزها العسكرية في المدينة ما أدى إلى استشهاده.

كما اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي صباح اليوم ستة فلسطينيين من مناطق متفرقة بالضفة الغربية.

وذكرت وكالة معا أن قوات الاحتلال اقتحمت مدن الخليل وبيت لحم وجنين واعتقلت ستة فلسطينيين.

من جهة أخرى شنت طائرات الاحتلال الإسرائيلي عدوانا جديدا فجر اليوم على قطاع غزة المحاصر مستهدفة بسلسلة غارات مناطق عدة في القطاع.

وذكرت وكالة معا الفلسطينية أن طائرات الاحتلال الحربية أطلقت عدة صواريخ على مناطق شمال القطاع المحاصر.

وجددت بحرية الاحتلال الإسرائيلي صباح اليوم استهداف الصيادين الفلسطينيين في بحر قطاع غزة المحاصر بنيران أسلحتها الرشاشة واعتقلت اثنين منهم.

وذكرت وكالة معا الفلسطينية للأنباء أن بحرية الاحتلال أطلقت النار باتجاه مراكب الصيادين الفلسطينيين في البحر قبالة السودانية شمال القطاع واعتقلت اثنين منهم واستولت على مركبهما.

وتتعمد قوات الاحتلال استهداف الصيادين في بحر غزة بإطلاق النار عليهم وملاحقتهم والاستيلاء على مراكبهم لمنعهم من مزاولة مهنة الصيد التي تعد مصدر رزقهم الوحيد في ظل الحصار الجائر الذى تفرضه على القطاع.

وكانت طائرات الاحتلال الحربية شنت أمس غارات على مبنى لنقابة الصيادين غرب دير البلح وسط قطاع غزة دون وقوع إصابات بين الفلسطينيين.

إلى ذلك جدد عشرات المستوطنين الإسرائيليين صباح اليوم اقتحامهم المسجد الأقصى بحماية قوات الاحتلال.

وذكرت وكالة وفا أن المستوطنين اقتحموا الأقصى من جهة باب المغاربة ونفذوا جولات استفزازية في باحاته بحراسة مشددة من قوات الاحتلال.

وينفذ المستوطنون الإسرائيليون يومياً اقتحامات استفزازية للمسجد الأقصى المبارك بحماية قوات الاحتلال في محاولة لفرض أمر واقع بخصوص تهويد الحرم القدسي والسيطرة عليه.

كما اعتدى مستوطنون إسرائيليون صباح اليوم على أراضي الفلسطينيين في قرية جالود جنوب نابلس بالضفة الغربية وقاموا بتجريف أكثر من 10 دونمات بحماية قوات الاحتلال.

وقال مسؤول ملف الاستيطان شمال الضفة غسان دغلس لوكالة وفا: إن المستوطنين اقتحموا أراضي القرية وقاموا بتجريف أكثر من 10 دونمات وبأعمال تخريب في سهل البلدة الشرقي وسرقة كميات كبيرة من الأتربة بحماية قوات الاحتلال التي تمنع المزارعين الفلسطينيين من الوصول إلى أراضيهم في المنطقة بهدف الاستيلاء عليها.