قوات أردوغان تقمع مظاهرات حاشدة خرجت تنديدا بدعمه للتنظيمات الإرهابية ومسؤوليته عن تمددها

أنقرة-سانا

قمعت قوات أمن نظام رجب أردوغان مظاهرات حاشدة خرجت في اسطنبول وأنقرة وأزمير وديار بكر وعدد من المحافظات والمدن التركية مساء اليوم تنديدا بعملية التفجير الإرهابية التي وقعت في مدينة سروج قبالة مدينة عين العرب شمال سورية وبسياسات أردوغان وحزب العدالة والتنمية الداعمة للتنظيمات الإرهابية بما فيها “داعش” في سورية والمنطقة والان في تركيا.

وشدد المشاركون في المظاهرات من ممثلي الأحزاب والتنظيمات المختلفة التركية على أن نظام أردوغان وحزبه يتحملان المسؤولية عن كل الجرائم الإرهابية التي تشهدها سورية والمنطقة والان تركيا مناشدين الشعب التركي التصدي لسياسات أردوغان منبهين الى ان تركيا ستكون الهطل التالي لـ “داعش” والتنظيمات الإرهابية الأخرى في سورية والمنطقة.

واعتبر ممثلو الأحزاب التركية ان لـ”داعش” المئات من الخلايا النائمة في جميع انحاء تركيا.

بدورها استخدمت قوات أمن اردوغان خراطيم المياه لتفريق حشود المتظاهرين في اسطنبول بينما منعت تلك القوات المتظاهرين من التجمع في الساحات الرئيسية للمدن التركية الأخرى.

وكان ثلاثون شخصا على الأقل قتلوا وأصيب العشرات بجروح معظمهم من الشبان جراء تفجير إرهابي انتحاري استهدف تجمعا لاتحاد الشباب الاشتراكي اليساري في وقت سابق صباح اليوم في بلدة سروج بمحافظة شانلي أورفة جنوب تركيا.