مشاريع ضخمة ضمن خطة تأمين المياه لمحافظة حلب-فيديو

حلب-سانا

تواصل المؤسسة العامة لمياه الشرب والصرف الصحي في حلب تنفيذ المشاريع لإيصال المياه الصالحة للشرب لجميع المواطنين في مختلف الأحياء وزيادة كميات الضخ وتقليل فترات التقنين للوصول إلى استقرار الوضع المائي بالمحافظة.

وأوضح المهندس كفاح لبابيدي مدير المؤسسة في تصريح لمراسل سانا بحلب أن أبرز مشاريع المؤسسة حاليا تنفيذ وتركيب 4 مضخات بمحطات المعالجة بالخفسة شرق حلب استطاعة كل واحدة 4500 متر مكعب بالساعة وتبلغ قيمة المشروع 350 مليون ليرة سورية ونسبة الإنجاز وصلت إلى 90 بالمئة وخلال شهر سيتم وضع المشروع بالخدمة.

وأضاف لبابيدي: إن هناك مشروعا لتأهيل غرف الزيارة على مسار قنوات الجر بطول 86 كيلو مترا وبقيمة 265 مليون ليرة سورية وهو قيد التنفيذ وبلغت نسبة الإنجاز حوالي 50 بالمئة كما يتم تنفيذ مشروع خط ضخ الفيض بمدينة حلب وهو أحد أركان الخطة الطارئة في حال انقطاع المياه عن حلب من المصدر.

ويشمل المشروع تنفيذ خزان تبلغ سعته ألف متر مكعب قرب الملعب البلدي بحي الفيض وسيكون هناك خط ضخ وهو عبارة عن تجميع مياه الآبار المحفورة سابقا ضمن محطة الضخ ومن ثم ضخها إلى خزان تشرين بحي الزهراء غرب المدينة وتوزيعها على الشبكة وتبلغ قيمة المشروع حوالي 260 مليون ليرة سورية وتمت المباشرة بتنفيذه مؤخرا وبلغت نسبة الإنجاز 5 بالمئة.

وبين مدير مؤسسة مياه الشرب بحلب أن عمل المؤسسة متواصل في الريف أيضا حيث تم الانتهاء من كافة المشاريع باستثناء “مسكنة غرب” الذي تمت المباشرة فيه مؤخرا وبلغت نسبة إنجازه 20 بالمئة بقيمة حوالي 600 مليون ليرة سورية ويمتد من ماخذ المياه في مسكنة إلى محطة التأهيل إضافة لاستمرار عمل ورشات المؤسسة في الصيانات اللازمة للشبكة خاصة في الأحياء المحررة من الإرهاب إضافة لمشاريع تأمين قطع التبديل للمحركات والمولدات الموجودة في محطات التعقيم ومحطات المعالجة من مضخات وتجهيز لوحات كهربائية ومشاريع لاستبدالها وإصلاحها بشكل كامل.

وفي جولة لكاميرا سانا في محطة ضخ المياه الرئيسية في حي سليمان الحلبي تم الاطلاع على عمليات تصفية المياه في محطة التعقيم الثالثة حيث أوضح المهندس لبابيدي أنه يتم العمل على تصفية وتعقيم المياه الواصلة من الخفسة ومن ثم ضخها لخزان تشرين لتوزع على الشبكة ويتم إعداد الدراسة اللازمة لإعادة تأهيل معدات التعقيم بالأوزون وبالتالي الوصول إلى تعقيم المياه باستخدام الكلور والأوزون.

وانتقلت كاميرا سانا لحي الزهراء غرب حلب حيث رصدت تنفيذ مشروع خط ضخ الفيض ضمن خطة الطوارئ وتبلغ قيمته 260 مليون ليرة سورية حيث يتم تمديد القساطل بقطر 600 ملم وإعادة ردمها ويبلغ طوله 4250 مترا ويمتد من محطة ضخ الفيض إلى دوار الكرة الأرضية والفرقان والمدينة الجامعية وصولا إلى خزان تشرين وسيؤمن ضخ المياه بعد تجميعها من الآبار ومدة العقد 4 أشهر.

قصي رزوق