الرئيس التشيكي: الغرب لم يجلب إلى سورية وليبيا سوى الفوضى

براغ-سانا

أكد الرئيس التشيكي ميلوش زيمان أن محاولات الغرب فرض سياساته وتصدير نظامه إلى سورية وليبيا ودول أخرى في الشرق الأوسط لم تجلب سوى الفوضى.

وشدد زيمان في تصريح له في محافظة أولوموتس على أن محاولات الغرب كانت فاشلة ولم تحقق أهدافها بل على العكس جلبت المزيد من المشاكل.

من جهته أكد الأستاذ الجامعي التشيكي البروفيسور أوسكار كريتشي أن بعض الدول الغربية ساهمت بشكل نشط في إثارة الحرب على سورية وعليه فإن حديث بعضها الآن عن إمكانية حدوث كارثة إنسانية في إدلب لا يتعدى كونه دعاية مغرضة لافتاً إلى أن التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة دمر مدينة الرقة دون أن يهتم أحد من الساسة الغربيين بالكارثة الإنسانية التي لحقت بهذه المدينة.

وحذر كريتشي من أن “لمفهوم الليبرالي للديمقراطية الانتقائية يمثل خطراً كبيراً على الديمقراطية نفسها” داعياً الغرب إلى ممارسة الضغط على المجموعات التي قام بدعمها وتسليحها كي تلقي سلاحها في حال كان يخشى تعرض المدنيين في إدلب للخطر.