الاحتلال الإسرائيلي يقر مخططاً استيطانياً جديداً في الضفة

القدس المحتلة-سانا

أقرت سلطات الاحتلال الإسرائيلي مخططاً لإقامة طريق استيطاني على أراضي الفلسطينيين غرب مدينة رام الله بالضفة الغربية.

ونقلت وكالة معا الفلسطينية عن مركز أبحاث الأراضي التابع لجمعية الدراسات العربية في بيان له أن سلطات الاحتلال أعلنت مطلع تموز الحالي عن بدء سريان مفعول المخطط الذي يهدف إلى السيطرة على مساحة 324 دونماً من أراضي الفلسطينيين في قريتي اللبن الغربي شمال غرب رام الله وعابود غربها.

وبين المركز أن المخطط الجديد لسلطات الاحتلال يهدف إلى ربط مستوطنتي “عوفاريم” و”بيت أريه” المقامتين بصورة غير شرعية على أراضي الفلسطينيين مبدياً خشيته من إقامة أحياء استيطانية على جانبي الطريق الجديد الأمر الذي سيخلق كتلة استيطانية ضخمة في المكان.

واعتبر المركز أن إعلان الاحتلال مصادرة أراضي الفلسطينيين في عابود واللبن الغربي إجراء احتلالي غير قانوني يهدف إلى حصار الفلسطينيين ونهب أراضيهم لصالح المستوطنين بصورة مخالفة للقانون الإنساني الدولي ولقرارات الأمم المتحدة والاتفاقيات الدولية.

وأقر الكنيست الصهيوني أمس “قانوناً” عنصرياً جديداً لا يعترف إلا باليهود في فلسطين ويكرس احتلال القدس وإنكار وجود الآخر لإبعاد الفلسطينيين العرب عن فلسطين المحتلة إضافة إلى تكريس سياسة التهويد التي تتبعها سلطات الاحتلال الأمر الذي لقي إدانات فلسطينية ودولية.