إخراج 1198 من إرهابيي “جيش الإسلام” وعائلاتهم من دوما في الغوطة الشرقية إلى جرابلس

دمشق-سانا

غادرت أمس الدفعة الثانية من إرهابيي “جيش الإسلام” وعائلاتهم عبر الحافلات من مدينة دوما في الغوطة الشرقية بريف دمشق إلى منطقة جرابلس وذلك تمهيدا لإخلاء المدينة من الإرهابيين وعودة جميع مؤسسات الدولة إليها.

وذكر موفد سانا إلى ممر مخيم الوافدين أن 24 حافلة تقل 1198 إرهابيا من “جيش الإسلام” وعائلاتهم خرجت مساء أمس من دوما إلى جرابلس بإشراف الهلال الأحمر العربي السوري.

وتم أمس الأول إخراج 1130 إرهابيا من “جيش الإسلام” وعائلاتهم من دوما إلى جرابلس بإشراف الهلال الأحمر العربي السوري تنفيذا للاتفاق الذي تم التوصل إليه أمس الأول بعد رضوخ إرهابيي “جيش الإسلام” نتيجة انتصارات الجيش في عملياته العسكرية الواسعة لتحرير الغوطة الشرقية.

وبين موفد سانا أن عملية إخراج إرهابيي “جيش الإسلام” تتم بدقة عالية حيث يتم تفتيش الحافلات والأمتعة المحمولة وأسماء الخارجين لضمان عدم إخراج أي مختطف كان محتجزا لديهم من العسكريين والمدنيين وعدم تجاوز بنود الاتفاق فيما يتعلق بالسلاح الفردي المسموح حمله معهم أثناء مغادرتهم.

وبين موفد سانا أنه سيتم غدا (اليوم) استكمال إخراج إرهابيي “جيش الإسلام” وعائلاتهم من دوما تنفيذا للاتفاق الذي تم التوصل إليه والقاضي بإخراج إرهابيي “جيش الإسلام” إلى جرابلس وتسوية أوضاع المتبقين وعودة كل مؤسسات الدولة بالكامل إلى مدينة دوما إضافة إلى تسليم جميع المختطفين المدنيين والعسكريين وجثامين الشهداء وتسليم الإرهابيين أسلحتهم الثقيلة والمتوسطة للدولة.

ويحتجز إرهابيو “جيش الإسلام” في مدينة دوما أعدادا كبيرة من المختطفين المدنيين والعسكريين منذ عدة سنوات داخل ما يسمى “سجن التوبة” إضافة إلى اتخاذه مئات العائلات كرهائن ودروع بشرية.

يذكر أن الجيش العربي السوري قام منذ 28 شباط الماضي وحتى الآن بتأمين خروج مئات العائلات عبر ممر مخيم الوافدين كما قام بتحرير 55 مختطفا كانوا محتجزين لدى التنظيمات الإرهابية في عربين وحرستا خلال الأيام القليلة الماضية.