الجيش يؤمن خروج دفعات جديدة من المدنيين المحتجزين لدى الإرهابيين في دوما.. وخروج أكثر من 150 ألف شخص من الغوطة الشرقية حتى الآن

ريف دمشق-سانا

خرجت اليوم دفعات جديدة من المدنيين المحتجزين لدى التنظيمات الإرهابية من منطقة دوما بالغوطة الشرقية عبر الممر الآمن الذي افتتحه الجيش العربي السوري في الـ 27 من الشهر الماضي.

وذكر موفد سانا إلى مخيم الوافدين أن دفعة من المدنيين من أهالي منطقة دوما معظمهم من النساء والأطفال خرجوا اليوم عبر الممر الآمن حيث قامت وحدات من الجيش العربي السوري بالتعاون مع فرق الهلال الأحمر العربي السوري بتأمينهم ومن ثم نقلهم إلى مراكز الإقامة المؤقتة.

وخرج أمس مئات المدنيين من أهالي منطقة دوما معظمهم من النساء والأطفال عبر الممر الآمن وتم نقلهم إلى مراكز إقامة مؤقتة في ريف دمشق مجهزة مسبقا بكل الخدمات الأساسية من أماكن سكن وإطعام ومركز صحي وغيرها.

إلى ذلك أشار مصدر عسكري في تصريح لـ سانا إلى خروج أكثر من 150 ألف شخص من الغوطة الشرقية حتى الآن عبر الممرات التي فتحها الجيش العربي السوري.

وتشهد مدينة دوما منذ أيام مظاهرات من قبل الأهالي طالبوا فيها إرهابيي “جيش الإسلام” بمغادرة المدينة وإطلاق سراح المختطفين.

ولا تزال التنظيمات الإرهابية تحتجز مئات العائلات داخل مدينة دوما وتتخذهم دروعا بشرية حيث تستهدفهم بالرصاص الحي أثناء محاولتهم الوصول إلى الممرات الآمنة إضافة إلى احتفاظها بعدد كبير من المختطفين داخل أوكارها في المدينة بغية المتاجرة بهم.

تحرير