لليوم الثامن على التوالي.. المجموعات الإرهابية في الغوطة تمنع المدنيين من الخروج عبر الممر الأمن إلى مخيم الوافدين

دمشق-سانا

واصل تنظيم جبهة النصرة والمجموعات الإرهابية المنضوية تحت زعامته في الغوطة اتخاذ المدنيين دروعا بشرية ومنعهم من الخروج عبر الممر الآمن الذي حدده الجيش العربي السوري والجهات المعنية في مخيم الوافدين.

وأفاد مراسل سانا من مخيم الوافدين بان فترة التهدئة المحددة يوميا من الساعة 9 صباحا وحتى 2 ظهرا لافساح المجال للمدنيين بالخروج بدأت في موعدها لليوم الثامن على التوالي إلا أن المجموعات الإرهابية منعت المدنيين من الخروج حيث لم يصل إلى طرف الممر الآمن أي مدني حتى الآن.

وتعمد التنظيمات الإرهابية إلى استهداف الممر الآمن ومحيطه بالقذائف بغية دب الذعر في نفوس المدنيين حيث أطلقت خلال الأيام الثمانية الماضية أكثر من مرة القذائف على الممر.

ولفت المراسل إلى أن سيارات الإسعاف والنقل العامة تقف على طرف الممر الآمن في مخيم الوافدين بانتظار خروج المدنيين لنقلهم الى مركز الإقامة المؤقتة في الدوير بريف دمشق.

وتعمل مروحيات الجيش العربي السورى بشكل يومي على إلقاء منشورات على قرى وبلدات الغوطة بريف دمشق لإعلام المدنيين الراغبين بالخروج من مناطق انتشار التنظيمات الارهابية بطرق الوصول الى الممر الامن المحدد لخروج المدنيين عبر مخيم الوافدين.

وتنتشر فى عدد من قرى وبلدات الغوطة مجموعات ارهابية مرتبطة بتنظيم جبهة النصرة تعتدى بالقذائف على الأحياء السكنية فى مدينة دمشق وريفها حيث تنفذ وحدات من الجيش عملية عسكرية لاجتثاثها واعادة الامن والاستقرار إلى الغوطة.