مسؤول تشيكي: نتائج مؤتمر سوتشي محطة مهمة على طريق إنهاء الأزمة في سورية

براغ-سانا

أكد رئيس التجمع الوطني ضد الفاشية في مقاطعتي مورافيا وسيلزكو التشيكيتين يوزيف ليشكا أن نتائج مؤتمر الحوار الوطني السوري السوري في سوتشي ستساهم في إيجاد حل سياسي للأزمة في سورية مبينا أن المؤتمر أكد تمسك السوريين بمختلف أطيافهم بوحدة وسيادة سورية .

وقال ليشكا في تصريح لمراسل سانا في براغ إن “جميع الأحرار ومحبي السلام والعدالة في العالم قد تابعوا هذا المؤتمر وأن نتائجه أثلجت صدورهم لأنهم يرون فيه محطة مهمة على طريق إنهاء الأزمة في سورية”.

ولفت ليشكا إلى أن هذا المؤتمر كشف من جديد نوعية القوى والدول التي لا تريد عودة السلام والاستقرار إلى سورية معربا عن قناعته بأن دور هذه القوى والدول سيتهمش أكثر قريبا حين يمضي السوريون بنجاح في مكافحة الإرهاب وفي تقرير مستقبل بلدهم دون تدخلات خارجية .

وكان المشاركون في مؤتمر الحوار الوطني السوري السوري الذي عقد في مدينة سوتشي أول أمس أكدوا في البيان الختامي للمؤتمر الالتزام الكامل بسيادة واستقلال وسلامة ووحدة سورية أرضا وشعبا وأن الشعب السوري هو الذي يحدد مستقبل بلاده مشددين على ضرورة استمرارية وتعزيز عمل المؤسسات الحكومية والعامة بما في ذلك حماية البنى التحتية للمجتمع والممتلكات الخاصة مع المحافظة على الجيش والقوات المسلحة إضافة إلى الرفض الكامل لمختلف أشكال الإرهاب والتعصب والتطرف.