كاتب بريطاني: تهور بن سلمان يقود السعودية نحو انحدار خطير

لندن-سانا

أكد الكاتب البريطاني باتريك كوكبيرن أن تهور ولي عهد النظام السعودي محمد بن سلمان وسياساته الفاشلة على الصعيدين الداخلي والخارجي يقود السعودية نحو انحدار اقتصادي وسياسي خطير.

وأوضح كوكبيرن في مقال نشرته صحيفة الاندبندنت البريطانية أن ابن سلمان يتورط في مغامرات خارج بلاده تقود إلى عواقب وخيمة مشيرا إلى دعمه للتنظيمات الإرهابية في سورية واتخاذه موقفا عدائيا ضد إيران إضافة إلى دفعه باتجاه تدخل عسكري في اليمن ما أدى إلى مقتل آلاف اليمنيين ودخول هذا البلد في مجاعة.

ولفت كوكبيرن إلى أن ابن سلمان استند في سياسته تجاه مشيخة قطر وما نتج عنها من فرض حصار إلى حقيقة دعم النظام القطري للتنظيمات الإرهابية لكن هذه الحقيقة تنطبق على النظام السعودي نفسه الذي يمول الإرهاب ويرعاه في سورية وحول العالم.

واعتبر كوكبيرن أن التأثير الأكبر لابن سلمان يأتي من الفشل أكثر من النجاح حيث أدت قراراته المرتكزة على خطوات متهورة ومغامرات غير محسوبة “إلى تقويض مكانة بلاده على الساحة العالمية فلا أحد يرغب في الانحياز إلى الجانب الخاسر”.

وخلص كوكبيرن إلى القول: إن “ابن سلمان قرر بشكل يفتقر للحكمة أن بلاده يجب أن تلعب دورا نشطا وأكثر حزما لكن حتى اللحظة فإن قدرتها السياسية والاقتصادية تتراجع وهو مندفع ويصنع الكثير من الأعداء”.

وكان ابن سلمان الذي يواجه معارضة داخلية متزايدة أصدر مؤخرا أوامر باعتقال عشرات الأمراء والوزراء السابقين والمسؤولين في نظامه بحجة “الفساد” وقام بإطلاق سراح العديد منهم بعد أن دفعوا مبالغ مالية كبيرة فيما يؤكد مراقبون أن الصراعات الداخلية التي تهدد عائلة آل سعود إضافة إلى دعم الأخيرة التنظيمات الإرهابية في سورية ودول المنطقة والعالم ستؤدي إلى عواقب خطيرة على السعودية.