لافروف: نأمل أن يخلق الاجتماع الروسي الإيراني التركي الظروف المناسبة لبدء العملية السياسية في سورية

موسكو-سانا

أعرب وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف عن أمله أن يخلق الاجتماع الثلاثي الروسي الايراني التركي حول سورية في موسكو اليوم الظروف المناسبة لبدء العملية السياسية بالتوازي مع مكافحة الإرهاب.

وقال لافروف في مستهل لقاء ثنائي جمعه مع نظيره التركي مولود جاويش أوغلو..”نأمل أن تخلق اجتماعاتنا اليوم الظروف المناسبة لإيصال المساعدات الإنسانية وبدء العملية السياسية وبالوقت نفسه مواصلة مكافحة الإرهابيين وعدم التسامح معهم”.

ومن المقرر أن يعقد لافروف اجتماعا ثنائيا آخر مع نظيره الايراني محمد جواد ظريف قبل بدء الاجتماع الثلاثي الذي يضم الى جانب وزراء خارجية البلدان الثلاثة كلا من وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو والإيراني حسين دهقان والتركي فكري إيشيق.

كما أنه من المقرر أن يعقد وزراء الخارجية الثلاثة مؤءتمرا صحفيا مساء اليوم.

وبشأن اغتيال السفير الروسي في أنقرة أمس قال لافروف.. “إن هذه المأساة تدفعنا لمكافحة الإرهابيين بحسم أكبر” مشددا على ضرورة العمل بسرعة أكبر لمعرفة مدبري هذه العملية وكشف تفاصيلها.

وأوضح لافروف أن الطائرة التي أقلت المحققين الروسيين الى أنقرة للعمل ضمن لجنة التحقيق المشتركة الروسية التركية هي ذاتها التي ستقل جثمان السفير الروسي إلى وطنه.

من جهة ثانية أكد لافروف خلال لقائه نظيره الإيراني محمد جواد ظريف أن محاربة الإرهاب يجب أن تكون بلا هوادة ولا رحمة.

وكان إرهابي متطرف يعمل فى صفوف الشرطة التركية قد اغتال أمس سفير روسيا لدى انقرة اندريه كارلوف بإطلاق النار عليه خلال القائه كلمة في مبنى متحف الفن الحديث فى أنقرة أثناء افتتاح معرض صور بعنوان “روسيا بعيون أتراك”.

من جانبه أعرب الوزير التركي عن شجب بلاده مجددا لعملية اغتيال السفير الروسي في أنقرة مؤكدا أن منفذي الجريمة لن يفلحوا في تحقيق أهدافهم.

وأعلن أن بلاده ستواصل العمل المشترك مع موسكو فيما يتعلق بتسوية الأزمة في سورية وتطوير علاقات البلدين في مختلف المجالات.