برلماني روسي: ترامب يملك الفرصة لتغيير إحداثيات النهج السياسي الأمريكي الخاطىء في سورية والمنطقة

موسكو-سانا

اعتبر عضو لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الاتحاد الروسي إيغور موروزوف أن الرئيس الاميركى المنتخب دونالد ترامب يملك الفرصة لتغيير إحداثيات النهج السياسي الأمريكي الخاطئء في سورية والمنطقة.

وقال موروزوف في مقابلة مع مراسل سانا في موسكو اليوم..”يتخيل لي أن لدى ترامب فرصة رائعة في تحركه السياسي لتغيير إحداثيات النهج السياسي الأمريكي الخاطئء في سورية ومنطقة الشرق الأوسط” مضيفا إن “ترامب يتمتع اليوم بالقدرة على انتهاج سياسة جديدة مغايرة لسياسة باراك اوباما في الحرب ضد الإرهاب الدولي”.

وأوضح موروزوف إن ذلك يعني ضرورة توحيد الجهود الروسية الأمريكية في محاربة الإرهاب والعودة إلى الاتفاقات الروسية الأمريكية الموقعة والتي تشمل كل الخطوات التفصيلية بما فيها اللجنة التنفيذية الموحدة التي ينبغي عليها أن تحدد أهداف ومواقع القصف الجوي لكل من الطرفين.

وأضاف موروزوف.. إن “التعاون في هذا السياق سيكون عملا فعالا وأنه لن يظهر هناك أي احتجاجات من الجانبين حول الأخطاء المحتملة في عمليات القصف من قبل كل طرف” مشيرا إلى أن “ترامب يملك إمكانية كبيرة لإعادة النظر بالسياسة الخارجية الأمريكية على مسار الشرق الأوسط والخروج من الأزمة التي ما زال أوباما مقيدا بها حتى اليوم”.

وفي مقابلة مماثلة اعتبر البروفيسور في الأكاديمية الدبلوماسية التابعة لوزارة الخارجية الروسية سيرغي بولشاكوف أن إعلان الرئيس الأمريكي باراك أوباما عن “ضرورة القضاء على إرهابيي “جبهة النصرة” في سورية” لم يأت بتأثير نجاح دونالد ترامب في الانتخابات الرئيسية وإنما كان بدافع محاولة أوباما الأخيرة لتحقيق إنجاز مميز في السياسة التي انتهجها إزاء سورية ليظهر قبيل مغادرته البيت الأبيض أنه كان من الذين وقفوا ضد الإرهاب الدولي من خلال تأكيده للعالم أن “جبهة النصرة” ليست “معارضة معتدلة” بل تنظيم متطرف”.

وأضاف بولشاكوف.. “إعلان اوباما هذا سوف يدخل في ملفات التصريحات الرسمية للرئيس الأمريكي ويمكن فيما بعد الاستناد إليه وإلى أن الإدارة الأمريكية بقيادة أوباما خطت أخيرا هذه الخطوة التي تحدثت الدبلوماسية الروسية والقيادة الروسية عنها مطولا في مواضع وفترات مختلفة وسوف ننتظر كيف سيتم تطبيقه وإن تحقق ذلك سيكون لدينا فرصة للتعاون والتكاتف للقيام بعمل مشترك ضد الإرهاب الدولي”.