ارتقاء شهيد وإصابة 14 بجروح في اعتداءات إرهابية على مشفى تشرين العسكري بريف دمشق والسويداء

محافظات-سانا

ارتقى شهيد وأصيب 12 شخصاً بجروح جراء اعتداء إرهابيي ما يسمى “جيش الإسلام” بقذيفتين صاروخيتين على مشفى تشرين العسكري في منطقة برزة بريف دمشق.

وأفاد مصدر عسكري في تصريح لـ سانا بأن التنظيمات الإرهابية المنتشرة في منطقة دوما بالغوطة الشرقية استهدفت ظهر اليوم مشفى تشرين العسكري بقذيفتين صاروخيتين ما تسبب بارتقاء شهيد وإصابة 12 شخصا.

وأصيب 10 أشخاص بجروح في الـ 26 من تشرين الأول الماضي جراء سقوط قذائف هاون اطلقها إرهابيو “جيش الاسلام” على مخيم الوافدين بريف دمشق.

ويقدم مشفى تشرين العسكري خدمات طبية مجانية لذوي الشهداء والجرحى من مدنيين وعسكريين ويستقبل الحالات الاسعافية من المناطق السكنية المجاورة للمشفى بالاضافة إلى تقديمه الرعاية الصحية للعسكريين وأسرهم.

وتتعرض أحياء دمشق والقرى والبلدات في الغوطة الشرقية وأطرافها لاعتداءات بالقذائف من قبل ارهابيي “جيش الاسلام” المرتبط بنظام ال سعود الوهابي في محاولة للنيل من مواقف الاهالي الداعمة للجيش في حربه على الإرهاب التكفيري.

إصابة شخصين في تفجير إرهابي بعبوة ناسفة وإرهابيون يطلقون النار على سيارة إسعاف ويختطفون سائقها وممرضا في ريف السويداء

وأصيب شخصان جراء تفجير إرهابيين عبوة ناسفة بين قريتي داما وعريقة في ريف السويداء الشمالي الغربي.

وذكر مصدر في قيادة شرطة المحافظة في تصريح لمراسل سانا ان عبوة ناسفة زرعها إرهابيون على الطريق الواصل بين قريتي داما وعريقة بمنطقة اللجاة انفجرت عند مرور سيارة يستقلها شخصان ما أدى إلى انقلابها “وإصابتهما بجروح نقلا على اثرها إلى مشفى السويداء الوطني”.

ويشهد ريف السويداء الشمالي الغربي المحاذي لريف درعا الشرقي محاولات اعتداء واستهداف متكررة من قبل التنظيمات الإرهابية عبر زرع العبوات الناسفة وإطلاق قذائف هاون على السيارات المارة حيث استشهد منذ شهر شخص وأصيب ابنه بجروح في تفجير إرهابي بعبوة ناسفة على الطريق الواصل بين مدينة السويداء وبلدة عريقة.

إلى ذلك أطلقت مجموعة إرهابية مساء أمس النار على سيارة إسعاف على الطريق بين بلدة لاهثة وقرية المتونة في ريف السويداء الشمالي.

وذكر مدير صحة السويداء الدكتور حسان عمر ان “سيارة إسعاف تابعة لمنظومة الإسعاف السريع بمشفى السويداء انطلقت من مستوصف شهبا لنقل مريض قلب من بلدة لاهثة وعند عودتها تعرضت لإطلاق نار من قبل إرهابيين ما بين لاهثة والمتونة ما أدى لتضررها وتوقفها”.

ولفت مدير الصحة إلى أن “الإرهابيين قاموا باختطاف سائق السيارة والممرض المرافق واقتيادهما إلى جهة مجهولة”.

واستنكر مدير الصحة في تصريحه هذا “العمل الجبان الذي لا يمت للإنسانية بصلة من خلال التعرض لطاقم صحي يقوم بمهمة إنسانية إسعافية بنقل مريض بحالة خطرة إلى المشفى”.

يذكر ان المنطقة التي جرى فيها الاعتداء الإرهابي محاذية تماما لمنطقة اللجاة التي تمتد غربا حتى ريف درعا الشرقي حيث تنتشر تنظيمات إرهابية تكفيرية تقوم بشن هجمات إرهابية على القرى المجاورة والمارة على الطريق.