الدفاع الروسية تعلن شحن بطارية صواريخ مضادة للطائرات من نظام “إس300” إلى سورية لتأمين القاعدة البحرية الروسية في طرطوس

موسكو-سانا

أكدت وزارة الدفاع الروسية أن “المعارضة” في سورية الموالية للولايات المتحدة جزء لا يتجزأ من تنظيم “جبهة النصرة” الإرهابي.

وأشار المتحدث باسم الوزارة الجنرال ايغور كوناشينكوف في تصريحات نشرتها وكالة سبوتنيك اليوم إلى أن “الولايات المتحدة أفشلت جميع اتفاقيات وقف الأعمال القتالية في سورية بعجزها عن فصل ما تسمى “المعارضة” عن تنظيم “جبهة النصرة” والسماح للإرهابيين بإجراء إعادة التموضع والحصول على السلاح”.

ودعا المسؤول العسكري الروسي واشنطن إلى “الاعتراف بأن كل المعارضة في سورية الموالية لها جزء لا يتجزأ من تنظيم جبهة النصرة الإرهابي”.

وسبق لوزارة الدفاع الروسية أن حذرت في العديد من المناسبات من أن التنظيمات الإرهابية في سورية تستغل اتفاق وقف الأعمال القتالية لإعادة الانتشار والحصول على التسليح والتمويل في مختلف المناطق ولا سيما في ريف حماة وحلب.

وتنصلت الولايات المتحدة من الالتزامات التي تعهدت بها في اتفاق وقف الأعمال القتالية الذي توصل إليه وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ونظيره والأمريكي جون كيري بشأن فصل ما تسميها “المعارضة” عن تنظيم “جبهة النصرة” الإرهابي قبل أن تعلن أمس وقف المباحثات مع روسيا بخصوص اتفاق وقف الأعمال القتالية في سورية.

إلى ذلك قال كوناشينكوف أنه “تم شحن بطارية من نظام الصواريخ المضادة للطائرات “إس300″ إلى الجمهورية العربية السورية بهدف تأمين أمن القاعدة الروسية البحرية في طرطوس وحماية القوارب العسكرية الروسية الموجودة عند السواحل السورية”.

وشدد المسؤول العسكري الروسي أن “منظومة إس300 هي منظومة دفاعية بحتة ولا تشكل أي تهديد لأي طرف”.