فعاليات فنية وثقافية متنوعة في مهرجان “سنابل حوران”.. الشوفي: أبناء حوران يقفون في خندق واحد خلف قواتنا المسلحة- فيديو

درعا-سانا

انطلقت في بلدة بصير بريف درعا الشمالي اليوم فعاليات مهرجان “سنابل حوران” في عامه الرابع والذي تقيمه مديريتا تربية وثقافة درعا بمناسبة ختام نشاطات النادي الصيفي و ذلك في مدرسة الشهيد نادر مهنا بمشاركة 117من أطفال و شباب المحافظة.

2

وأكد عضو القيادة القطرية لحزب البعث العربي الاشتراكي أركان الشوفي رئيس مكتب الطلائع والتربية القطري في تصريح له أن المهرجان يحمل رسالة للعالم بأن “أبناء حوران يقفون في خندق واحد خلف قواتنا المسلحة وأن أبناء درعا ينفضون اليوم عن أنفسهم غبار الإرهاب” معتبرا أن المهرجان دليل على أننا “باقون ومستمرون ومنتصرون وأن بسمة الاطفال رمز لاستمرارنا التي هي دليل على الانتصار”.

ولفت وزير التربية الدكتور هزوان الوز في تصريح مماثل إلى أن إقامة المهرجان للمرة الرابعة تبعث الأمل والفرح بعد “سنوات خمس من نزف الجرح السوري” وقال إن “أرض درعا الخصبة ستعطي دائما السلام والمحبة ومزيدا من الفرح وسنكون كقطاع تربوي في مقدمة صناع الفرح”.

من جانبه أشار توفيق الإمام معاون وزير الثقافة إلى أن مهرجان سنابل حوران فعالية ثقافية فنية بامتياز أعد له بشكل جيد من قبل محافظة درعا بالتعاون مع وزارتي الثقافة والتربية لافتا إلى أن درعا “أرض السلام والانتصارات”.

وبين مدير تربية درعا محمد خير العودة الله أن المهرجان الذي يقام هذا العام تحت عنوان “حوران أرض السلام” تأسس عام 2013 انطلاقا من توجهات إعادة الإعمار وتسعى مديرية التربية إلى تفعيل النشاطات والفعاليات الثقافية والترفيهية لما لها من منعكس تربوي ونفسي على أبنائنا ورغبة منها في زرع الابتسامة على وجوههم والأمل في نفوسهم لأن “بناء الإنسان وإعادة تأهيله هي المرحلة الأهم في إعادة الإعمار”.

3

وبين أنيس رعدية مدير المهرجان ومخرجه أن الفعالية في دوراتها الأولى كانت مقتصرة على أطفال بلدة بصير ولكنها في الأعوام التالية توسعت لتصبح على مستوى المحافظة وستحمل السنوات القادمة مشاركة أوسع لافتا إلى أن الفسحة الترفيهية التي أتاحها المهرجان للأطفال دفعت كل البلدات المجاورة للمشاركة فيه ليكون نتاجا للجهد المتواصل بين المتطوعين والداعمين والمتبرعين وليكون مشروع عمل يملأ أوقات فراغ الاطفال ويقدم لهم الدعم النفسي والثقافي والتعليمي بأساليب حديثة عبر أنشطة متنوعة.

وشارك بالمهرجان الذي تضمن فعاليات متنوعة فرق النادي الصيفي التابع لبلدة بصير وعدة فرق أخرى من مدن درعا وإزرع وبلدات جباب وقيطة وموثبين كما قدم الشاعران هاجم العيازرة ورحاب رمضان قصائد وطنية عبرا فيها عن عظمة الشهادة وقدسيتها وبطولات الجيش العربي السوري وانتصاراته في حربه ضد الإرهاب التكفيري.

5

ومن التراث الفني الشعبي لمحافظة درعا قدمت فرق “أرض السلام والفراشات وأشبال حوران وإزرع وحوران” فقرات فنية منوعة من الفنون الشعبية عبر لوحات حاكت تراث المنطقة والطقوس الاجتماعية وحملت عناوين مختلفة منها “نعشق أرضك سورية ونحنا الربيع ورواح يمى عالجيش رواح ومواسم الحصاد” كما عرض أطفال بلدة قيطة مشهدا مسرحيا بعنوان “سورية الأمل” وقدم محمد سلامة من أبناء بلدة جباب فقرة فنية تراثية بعنوان “ألف تحية حب يا درع الأوطان”.

ورافق المهرجان معرض للأعمال اليدوية والرسم والأشغال واللوحات الزيتية أنجزها الأطفال المشاركون في النادي الصيفي.

حضر افتتاح المهرجان محافظ درعا محمد خالد الهنوس وامين فرع درعا لحزب البعث العربي الاشتراكي كمال يحيى العتمة وعدد من أعضاء مجلس الشعب وشخصيات دينية وحشد جماهيري.

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعونا عبر تطبيق واتس أب :

عبر إرسال كلمة اشتراك على الرقم / 0940777186/ بعد تخزينه باسم سانا أو (SANA).

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency