الخارجية: الشعب السوري لا يحتاج عظات بان كي مون صاحب فضيحة سحب التقرير الذي أدان السعودية مقابل حفنة من الدولارات

دمشق-سانا

أكدت وزارة الخارجية والمغتربين أن الشعب السوري الذي يناضل منذ اكثر من خمس سنوات ضد الارهاب هو صاحب الحق الحصري في تقرير مستقبله ولا يحتاج الى عظات بان كي مون صاحب فضيحة سحب التقرير الذي أدان السعودية مقابل حفنة من الدولارات.

وقالت الوزارة في بيان لها تلقت سانا نسخة منه تعقيبا على ما تضمنه خطاب بان كي مون أمام الجلسة الافتتاحية للجمعية العامة في دورتها الحادية والسبعين تؤكد الجمهورية العربية السورية تمسكها بحق الشعب السوري في تقرير مستقبله الأمر الذي ينسجم مع أحكام ميثاق الأمم المتحدة وأن ما جاء في خطاب بان كي مون اليوم حول سورية يبتعد كل البعد عن أحكام ميثاق الأمم المتحدة الذي كان على من يشغل منصب الأمين العام أن يحترمه.

وجاء في البيان لقد انحرفت الأمم المتحدة في عهد بان كي مون عن دورها في ايجاد حلول عادلة للمشاكل الدولية القائمة ولم تستطع طيلة فترة ولاية بان كي مون أن تحل أي مشكلة دولية بل كانت اتهامات وصرخات الشعوب المظلومة لدور الأمم المتحدة المنحاز للدول المهيمنة المعروفة مدوية في كل أنحاء العالم احتجاجاً على مواقف الأمم المتحدة وبان كي مون.

وأضافت وزارة الخارجية والمغتربين على بان كي مون أن يعلم أن الشعب السوري الذي يناضل منذ أكثر من خمس سنوات ضد الارهاب هو صاحب الحق الحصري في تقرير مستقبله وشعبنا لا يحتاج إلى عظات بان كي مون صاحب فضيحة سحب التقرير الذي أدان السعودية مقابل حفنة من الدولارات.

وختمت الوزارة بيانها بالقول كان بودنا أن يكون البيان الأخير لـ “بان كي مون” بيانا ذا معنى يضع فيه تجربته كأمين عام للأمم المتحدة أمام المجتمع الدولي لكنه فشل حتما في تحقيق هذا الهدف.