روسيا تحث مجلس الأمن الدولي لمواجهة تمدد تنظيم داعش الإرهابي في أفغانستان

نيويورك-سانا
أعرب نائب مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فلاديمير سافرونكوف عن قلق موسكو إزاء تزايد نفوذ تنظيم داعش الإرهابي في أفغانستان داعيا مجلس الأمن الدولي إلى” العمل على وضع استراتيجية للتصدي لهذا المنحى الخطير”.
ونقلت وكالة تاس الروسية عن سافرونكوف قوله أمس خلال اجتماع لمجلس الأمن حول أفغانستان: “نحن نلاحظ بقلق بالغ تصاعد هذا التهديد الإرهابي في أفغانستان وتوسع أنشطة التنظيم الجغرافية ونشر افكاره المتطرفة ” داعيا أعضاء المجلس إلى وضع برنامج عمل مشترك واتخاذ اجراءات ضد هذا النفوذ المتمدد وذلك في إطار الأمم المتحدة.
وأضاف سافرونكوف.. “إن المتطرفين في شمال افغانستان ينفذون أعمالا إرهابية إلى جانب القيام بحملات دعائية لتجنيد المزيد من الاشخاص في صفوف تنظيم داعش الإرهابي وإقامة المعسكرات “مشيرا إلى أن هذه التطورات غير مقبولة.
وصوت مجلس الأمن بالإجماع امس على تمديد عمل بعثة الأمم المتحدة في أفغانستان لمدة عام آخر وذلك حتى 17 من آذار عام 2016 وبناء على طلب من كابول أمر المجلس بإعادة النظر في عمل البعثة في البلاد بعد فترة.
وأوضح سافرونكوف.. “أن موسكو احترمت قرار التصويت ورحبت باستعداد السلطات الأفغانية أن تأخذ زمام الأمور بيدها وتعزيز السيادة والاستقلال في جميع المجالات في البلاد”.
وأضاف سافرونكوف إنه وبعد أكثر من 13 عاما من تواجد القوات الدولية في أفغانستان لايزال الوضع في المنطقة صعبا للغاية مع تصاعد أنشطة المسلحين وسقوط الكثير من الضحايا المدنيين والذي تجاوز العشرة الاف قتيل خلال العام الماضي فقط وفقا لإحصائيات الأمم المتحدة.
وبين المسؤول الروسي أن مهمة القوة التابعة لحلف شمال الاطلسي “الناتو” فشلت في الوفاء بمهمتها في افغانستان كما انها لم تقدم تقريرا كاملا عن أعمالها خلال وجودها في أفغانستان منذ 13 عاما.
وقال سافرونكوف إن روسيا تتوقع ان تقوم بعثة الدعم التابعة لحلف شمال الاطلسي بعملها بطريقة أكثر مسؤولية مضيفا إنه وبموجب قرار اتخذ في كانون الاول الماضي سيقوم مجلس الأمن بمراقبة عمل هذه البعثة.
وكانت وزارة الخارجية الروسية أعلنت مؤخرا أن موسكو تعول على تطبيق صارم لقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2199 حول قطع تمويل التنظيمات الإرهابية كتنظيم داعش الإرهابي وغيره مشيرة إلى أن تبني مجلس الامن هذا القرار الذي طرحته روسيا أصبح مساهمة واقعية وفعالة فى تكثيف الجهود الجماعية الحقيقية لمواجهة خطر الارهاب في العالم وتعزيز الدور المركزي المنسق لمجلس الأمن الدولي في هذا الصدد.