الجناح العسكري لحزب العمال الكردستاني يخرق اتفاق التهدئة في الحسكة ويقوم بالاعتداء على المؤسسات الخدمية والأحياء السكنية

الحسكة-سانا

عاد الجناح العسكري لحزب العمال الكردستاني “الأسايش” إلى أعماله الإجرامية بالاعتداء على الأحياء السكنية والمؤسسات الخدمية وخرق بعد منتصف الليلة الماضية اتفاق التهدئة في مدينة الحسكة بعد أقل من 10 ساعات على التوصل إليه.

وذكر مراسل سانا في الحسكة أن قوات “الأسايش” خرقت اتفاق التهدئة حيث هاجمت بعد منتصف الليلة مبنى مديريات الاتصالات والصحة المدرسية وقامت بإحراق البراد الآلي الموجود ضمن فرع المؤسسة العامة للخضار والفواكه.

وأضاف المراسل إن قوات “الأسايشط قامت بالهجوم أيضا على حيي النشوة الشرقية وغويران السكنيين ونقطة تفتيش للجيش العربي السوري في دولاب العويصي.

وتم بعد ظهر أمس التوصل إلى اتفاق تهدئة في الحسكة بين الجهات الحكومية الرسمية وقوات “الأسايش” الجناح العسكري لحزب العمال الكردستاني تضمن تطبيق نظام تهدئة بدءاً من الساعة الخامسة بعد ظهر أمس وإخلاء الجرحى ونقلهم إلى مشافي القامشلي وعودة الأوضاع في الحسكة إلى ما كانت عليها سابقا والبدء بحوار جديد اليوم لحل باقي المسائل المتعلقة.

وقامت قوات “الأسايش” خلال الأيام الماضية بالاعتداء على مؤسسات الدولة وسرقة النفط والأقطان وتعطيل الامتحانات وارتكاب أعمال الخطف بحق المواطنين وإشاعة حالة من الفوضى وعدم الاستقرار واستهداف مواقع الجيش العربي السوري بداخلها الأمر الذي استدعى رداً مناسباً من قبل الجيش باستهداف مصادر إطلاق النيران وتجمعات العناصر المسلحة المسؤلة عن هذه الأعمال الإجرامية.