مصادر أمنية تكشف عن وجود مجموعات إرهابية على الأراضي النمساوية وفي عدد من دول أوروبا

فيينا-سانا

كشفت صحيفة اوستارايخ النمساوية نقلا عن مصادر أمنية عن أن معتقلين في بعض السجون الأوروبية ممن قاتلوا إلى جانب تنظيم “داعش” الإرهابي أكدوا وجود مجموعات إرهابية في النمسا والمانيا وفرنسا وبلجيكا.

ونقلت الصحيفة عن المصادر ..إن أحد الإرهابيين الألمان اعتقل في برلين بعد عودته من القتال في سورية إلى جانب التنظيمات الإرهابية وأقر بوجود مجموعات إرهابية على الأراضي النمساوية.

ولفتت الصحيفة إلى أن مكتب مكافحة الإرهاب في فيينا على تواصل مع أجهزة الأمن والاستخبارات الغربية والأمريكية للكشف عن مزيد من الإرهابيين والمشتبه بمشاركتهم إلى جانب تنظيم “داعش” الإرهابي في سورية مشيرة إلى أن وزارة الداخلية النمساوية تراقب نحو 80 ارهابيا يعتقد أنهم عادوا من سورية ودخلوا النمسا بشكل غير شرعي.

ونقلت الصحيفة عن أحد المصادر الأمنية قوله إن “أجهزة الأمن النمساوية ما زالت تبحث عن أخطر الإرهابيين ممن يحملون الجنسية النمساوية من أصول مصرية الملقب “أبو تجمة” وهو ممن غادروا النمسا الى المانيا ومنها إلى مصر ودخل مدينة الرقة في سورية عبر تركيا وشوهد في العام المنصرم في مدينة تدمر حيث لعب دوراً رئيسا في تخريب المدينة وقتل الأبرياء إلى جانب تجنيده عشرات الشبان في النمسا للانضمام الى تنظيم داعش الإرهابي”.

يذكر أن تقارير سابقة أشارت إلى أن الإرهابي أبو تجمة سجن عام 2005 لمدة ثلاثة أعوام في النمسا بتهمة الانضمام إلى تنظيم القاعدة في أفغانستان وخرج بعدها مغادراً الى المانيا بصحبة مجموعات متطرفة ومنها إلى تركيا.