السلطات الأردنية تصدر حكما بالإعدام بحق منفذ الهجوم على مقر للمخابرات شمال عمان

عمان-سانا

أصدرت محكمة أمن الدولة الأردنية اليوم حكما بالإعدام بحق منفذ الهجوم على مكتب لدائرة مخابرات البقعة شمال عمان الذي أدى إلى مقتل خمسة من عناصر المخابرات قبل شهرين.

وذكرت وكالة الأنباء الأردنية بترا أن المحكمة وجهت إلى محمود مشارفة تهمتي “القيام بأعمال إرهابية أفضت إلى موت إنسان” و”القيام بأعمال إرهابية باستخدام الأسلحة”.

أما المتهم الثاني سامي عبد الرؤوف جبر فقررت المحكمة تعديل وصف التهمة المسندة إليه من جناية بيع أسلحة بقصد استعمالها على وجه غير مشروع إلى جنحة بيع أسلحة وإدانته بحدود التهمة المعدلة والحكم عليه بالحبس لمدة سنة.

وكشفت التقارير والمعلومات الاستخباراتية والوقائع أن الأردن يقيم مع تركيا والسعودية معسكرات لتدريب الإرهابيين بتمويل من النظام السعودي وإشراف من المخابرات المركزية الأمريكية ال “سى اى ايه” ومساعدتهم على التنقل والعبور إلى داخل الأراضي السورية كما يقوم بتسهيل تمرير الأسلحة والأموال إلى التنظيمات الإرهابية في سورية لدفعها إلى الاستمرار بجرائمها بحق السوريين وطالبت سورية الحكومة الأردنية بإدراك مخاطر ارتداد الإرهابيين الذين يتدربون على أراضيها على أمن الأردن وشعبه ودعت إلى الإسهام بشكل مباشر في ضبط الحدود بالتنسيق مع الحكومة السورية وهو ما لم تستجب له الحكومة الأردنية مكتفية بالتصريحات الإعلامية التي تدعي ضبط مجموعات إرهابية مسلحة تحاول التسلل إلى سورية.

وكان خمسة من عناصر جهاز المخابرات الأردني قتلوا جراء هجوم مسلح استهدف مقرا لهم في مخيم البقعة للاجئين في السادس من حزيران الماضي.