سلطات نظام أردوغان تواصل حملة الاعتقالات ضد العسكريين والقضاة وتأمر بإسقاط أي مروحية تحلق فوق اسطنبول

أنقرة-سانا

واصلت سلطات نظام رجب طيب أردوغان حملة الاعتقالات في عموم تركيا ضد عسكريين وقضاة بذريعة مشاركتهم في محاولة الانقلاب التي شهدتها البلاد ليلة الجمعة الماضية.

وذكرت وسائل إعلام تركية أن قوات أمن أردوغان أوقفت 70 جنرالا وأميرالا بالجيش التركي في عموم البلاد من بينهم العميد جنكيز قاراجا بي قائد القاعدة الجوية الخامسة في مدينة مرزيفون بولاية أماسيا شمال البلاد.

وتخطى عدد الموقوفين في ولاية إسطنبول 2400 شخص وأفادت مصادر أمنية تركية أن من بينهم مدنيين وعسكريين وعناصر أمن.

كما اعتقلت سلطات أردوغان 114 قاضيا ونائبا عاما إلى جانب 60 رتبة عسكرية بعموم البلاد.

وكان وزير العدل في حكومة حزب العدالة والتنمية باكير بوزداغ أعلن أمس اعتقال ستة آلاف شخص بذريعة مشاركتهم في محاولة الانقلاب.

وتثير حملة الاعتقالات والتوقيفات التي تشنها سلطات أردوغان بعيد محاولة الانقلاب مخاوف من استغلال هذه القضية للقيام بتصفية جميع معارضي سياسات النظام الحاكم والتخلص منهم كما سبق وحصل خلال الفترات السابقة.

سلطات أردوغان تنشر تعزيزات عسكرية في اسطنبول وتأمر بإسقاط أي مروحية تحلق في المدينة دون إنذار مسبق

إلى ذلك أمر رئيس قوات أمن النظام التركي في اسطنبول الشرطة بإسقاط أي مروحية تحلق في سماء المدينة دون إنذار مسبق في الوقت الذي تم فيه نشر تعزيزات عسكرية.

وقال مصدر في الشرطة التركية لوكالة أنباء الأناضول إن “رئيس قوات أمن اسطنبول أمر بإسقاط جميع المروحيات التي تقلع دون موافقة السلطات التركية ودون إنذار مسبق”.

ووفقا للوكالة تم نشر 1800 عنصر من القوات الخاصة في شوارع اسطنبول و”المنشآت الاستراتيجية” بالمدينة كما تم نقل مزيد من المعدات العسكرية الخاصة إلى المدينة واتخاذ “إجراءات أمنية طارئة”.

ويأتي ذلك بعد أن شهدت تركيا ليلة الجمعة الماضية محاولة انقلاب على نظام رجب طيب أردوغان حيث أعربت رئاسة النظام التركي عن خشيتها من وقوع محاولة انقلاب أخرى في أي وقت وقالت في حسابها على تويتر أمس.. “من الضرورى مواصلة السيطرة على الموقف في الشارع”.