غولن يرجح أن تكون محاولة الانقلاب في تركيا مفتعلة ولا يستبعد أن يكون أردوغان من دبرها

واشنطن-سانا

رجح الداعية التركي فتح الله غولن أن تكون محاولة الانقلاب التي شهدتها تركيا “مفتعلة” وأن يكون رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان هو من دبرها بقصد “تثبيت دعائم حكمه”.

ونقلت “ا ف ب” عن غولن قوله في مقابلة مع صحيفة نيويورك تايمز “إن بعض القادة يدبرون هجمات انتحارية وهمية لتعزيز دعائم حكمهم وهؤلاء يسري في مخيلتهم مثل هذا النوع من السيناريوهات”.

وغولن كان يعد من أقرب حلفاء أردوغان قبل أن يصبح من أشد خصومه ويعيش في بنسلفانيا شمال شرق الولايات منذ عام 1999 ويرأس حركة “حزمت” التي تتمتع بنفوذ واسع في تركيا.

ونفى غولن في وقت سابق اتهامات أردوغان له بالوقوف وراء المحاولة الانقلابية التي جرت في تركيا ليلة الجمعة الماضية.

ونقل موقع روسيا اليوم عن غولن قوله في تصريح للصحفيين في بنسلفانيا “ربما كان الهدف من محاولة الانقلاب توجيه اتهامات قضائية واستهداف جمعيات وحث الشعب التركي على عدم النظر إلى التدخلات العسكرية من منظور إيجابي”.

وأضاف غولن “يبدو أنهم لن يتساهلوا مع أي حركة أو جماعة أو منظمة لا تخضع لسيطرتهم الكاملة”.

وأتت محاولة الانقلاب العسكري في تركيا بعد سلسلة من الاعتقالات التي تمت قبل أسبوعين واستهدفت مجموعة من الضباط في مختلف الوحدات العسكرية وسط معلومات كانت تتوقع آنذاك تصفيات شاملة لجميع أنصار واتباع الداعية غولن.

وفي الوقت نفسه أثارت نقاشاً واسعا فص الأوساط السياسية والإعلامية والشعبية التركية لما تضمنته من تساؤلات حول مجريات أحداثها ما يشير إلى أنها ربما تكون من تدبير رئيس النظام التركي أو أنه على علم مسبق بها.