الجيش العربي السوري يحبط محاولة تسلل مجموعة إرهابية إلى قلعة حلب عبر أحد الأنفاق ويقضي على إرهابيين بدير الزور ودرعا البلد وبريفي حمص وحماة-فيديو

محافظات-سانا

أحبطت وحدة من الجيش والقوات المسلحة بعد ظهر اليوم محاولة مجموعة إرهابية التسلل إلى قلعة حلب.

وأفاد مصدر عسكري في تصريح لـ سانا أن وحدة من الجيش “اشتبكت مع مجموعة إرهابية حاولت التسلل عبر أحد الانفاق إلى داخل القلعة”.

وبين المصدر أن الاشتباك أسفر عن “مقتل كامل أفراد المجموعة الإرهابية وتدمير ما بحوزتهم من أسلحة وذخيرة”.

وتنتشر مجموعات إرهابية تابعة لما يسمى “لواء شهداء بدر” و”أحرار الشام” و”فيلق الشام” في عدد من أحياء مدينة حلب وتتلقى الدعم التسليحي والاستخباري من نظامي أردوغان وآل سعود وتعتدي على الأهالي في الأحياء الآمنة بالقذائف الصاروخية.

سلاح الجو يدمر آليات لتنظيم “داعش” الإرهابي بريف حمص الشرقي.. ووحدة من الجيش تقضي على “أمير تنظيم جبهة النصرة في الرستن”

كما وجه الطيران الحربي السوري ضربات مكثفة على أوكار وتحركات تنظيم “داعش” المدرج على لائحة الإرهاب الدولية بريفي حمص الشرقي والجنوبي الشرقي.

وأفاد مصدر عسكري في تصريح لـ سانا بأن سلاح الجو في الجيش العربي السوري نفذ صباح اليوم ضربات على تجمعات لإرهابيي تنظيم “داعش” في منطقة خنيفيس شرق مدينة حمص بنحو 40 كم ما أدى إلى “سقوط قتلى ومصابين في صفوف التنظيم وتدمير عدد من الياته المزودة برشاشات متنوعة”.

وأشار المصدر إلى “تكبد إرهابيي “داعش” خسائر كبيرة بالأفراد والعتاد وتدمير اليات وأسلحة لهم خلال غارات للطيران الحربي السوري على محاور تحركاتهم وتحصيناتهم في محيط منطقة جب الجراح” شرق مدينة حمص بنحو 72 كم.

وأحبطت وحدة من الجيش والقوات المسلحة أمس هجوما شنه إرهابيون من تنظيم “داعش” على نقاط عسكرية في تلال قرية أبو العلايا شرق مدينة حمص بنحو 70 كم.

إلى ذلك أكد مصدر ميداني لـ سانا مقتل “أمير تنظيم جبهة النصرة في الرستن” الإرهابي “محمود عبد الكريم بروق” مع 10 من أفراد مجموعته في عملية نوعية لوحدة من الجيش بين قريتي الغجر والزارة بريف حمص الشمالي.

وتنتشر في ريف حمص الشمالي مجموعات تكفيرية غالبيتها منضوية تحت زعامة تنظيم “جبهة النصرة” المدرج على قائمة التنظيمات الإرهابية الدولية.

الطيران الحربي السوري يدمر عربات مفخخة لتنظيم “داعش” في محيط جبل الثردة بريف دير الزور

إلى ذلك أكد مصدر عسكري إحباط اعتداء إرهابي شنه تنظيم “داعش” بعربات مفخخة على عدد من المواقع في محيط جبل الثردة في الريف الجنوبي لدير الزور.

وقال المصدر في تصريح لـ سانا إن سلاح الجو في الجيش العربي السوري “نفذ اليوم غارات مكثفة على رتل من العربات التابعة لتنظيم “داعش” الإرهابي في محيط جبل الثردة أسفرت عن تدميرها بالكامل” مبينا أن غالبية العربات المدمرة “كانت مفخخة بكميات كبيرة من المتفجرات”.

ولفت المصدر إلى أنه تأكد “سقوط العديد من القتلى والمصابين بين إرهابيي التنظيم التكفيري خلال الغارات”.

ويعمد تنظيم “داعش” الإرهابي إلى تفجير العربات المفخخة بشكل متتال في جميع اعتداءاته الإرهابية وذلك في تقليد ومحاكاة لأسلوب تنظيم “القاعدة” الإرهابي.

وأسفرت عمليات الجيش في إطار حربه المتواصلة على الإرهاب في دير الزور أمس عن مقتل وإصابة أفراد مجموعة ارهابية تابعة لتنظيم “داعش” في محيط جبل الثردة وتدمير سيارة محملة بالذخيرة.

وحدات من الجيش تدمر تحصينات وعربة لإرهابيي تنظيم “جبهة النصرة” في منطقة درعا البلد

كما وجهت وحدات من الجيش والقوات المسلحة رمايات مركزة على تجمعات وتحركات إرهابيي تنظيم “جبهة النصرة” المرتبط بالعدو الإسرائيلي في منطقة درعا البلد.

وذكر مصدر عسكري في تصريح لـ سانا أن الرمايات أسفرت عن “تدمير تحصينات لتنظيم “جبهة النصرة” المدرج على لائحة الإرهاب الدولية في محيط شركة الكهرباء وعربة تقل إرهابيين غرب الجمرك القديم”.

وقضت وحدة من الجيش أمس على أغلبية أفراد مجموعة إرهابية على الطريق الواصل بين قرية شعارة ومنطقة اللجاة قرب الحدود الإدارية لمحافظة السويداء.

وحدة من الجيش تحبط محاولة إرهابيين نقل صهريج بنزين إلى تنظيم “داعش” في بلدة عقيربات بريف حماة الشرقي

وفي إطار العمليات المتواصلة لقطع خطوط إمداد تنظيم “داعش” الإرهابي ضبطت وحدة من الجيش والقوات المسلحة اليوم صهريجا محملا بالبنزين في الريف الشرقي لمحافظة حماة.

وذكر مصدر ميداني في تصريح لمراسل “سانا” إن وحدة من الجيش “اشتبكت مع مجموعة إرهابية كانت تحاول نقل صهريج محمل بنحو 8 آلاف ليتر من البنزين من منطقة وادي العذيب إلى إرهابيي “داعش” في بلدة عقيربات شرق مدينة حماة بنحو 70 كم”.

ولفت المصدر إلى أن الاشتباك انتهى “بمصادرة الصهريج بعد إصابة العديد من أفراد المجموعة الإرهابية وفرارهم باتجاه عمق البادية الشرقية لحماة”.

وتعمد المجموعات الإرهابية التابعة لتنظيم “داعش” إلى سرقة النفط من الآبار في البادية السورية وتكرير قسم منه بطرق بدائية وتهريب الباقي إلى خارج سورية ولا سيما إلى الأراضي التركية بتنسيق مباشر مع أردوغان وعدد من افراد عائلته ونظامه.