كريميان: إحياء يوم القدس العالمي يعبر عن رفض الحلول الاستسلامية

طهران -سانا

أكد أمين عام اتحاد الاذاعات والتلفزيونات الاسلامية علي كريميان أن يوم القدس العالمي الذي يصادف اخر جمعة من شهر رمضان والذي دعا اليه الأمام الخميني لرفض التسليم امام العدو المحتل الغاشم يعبر عن اسلامية القضية الفلسطينية وضرورة توحيد الصف الاسلامي ونهوض الامة بكل شعوبها للدفاع عن القدس ومقدساتها.

وقال كريميان في بيان له بمناسبة يوم القدس العالمي تلقت سانا نسخة منه ان احياء هذا اليوم يمثل الرفض لكل الحلول الاستسلامية والمحاولات لفرض الامر الواقع وزرع الكيان الصهيوني اللقيط في قلب عالمنا الاسلامي كما يؤكد ان الحل الوحيد يكمن في مقاومة الشعب الفلسطيني ولا يأتي عبر المبادرات والمفاوضات مع العدو المحتل الذي ازدادت جرائمه واعتداءاته في ظل هذه الحلول.

واعتبر كريميان أن يوم القدس العالمي يزداد اهمية في هذا العام في ظل الظروف التي تمر بها امتنا الاسلامية من الحرب على اليمن التي دخلت عامها الثاني إلى مواجهة المشروع التكفيري الذي يوقد حربا في سورية والعراق بالوكالة عن القوى الاقليمية وعلى راسها نظام بني سعود ومشيخة قطر بدعم من الولايات المتحدة والدول المتحالفة معها بهدف أبعاد الأمة عن قضية فلسطين اضافة إلى الاحداث في البحرين وإساءة نظام آل خليفة إلى للشعب البحريني.

وأشار كريميان إلى أنه وفي ظل هذه الظروف يصر الكيان الصهيوني على ارتكاب الجرائم وخاصة في سياق مواجهة انتفاضة القدس وفرض الحصار على الشعب الفلسطيني في غزة وعمليات القتل والتشريد فيما تستمر بعض الأنظمة في الاعتراف بكيان العدو الصهيوني والتطبيع معه خدمة للمشروع الأمريكي لافتا إلى ان اتحاد الاذاعات والتلفزيونات الاسلامية إذ يدين محاولات التطبيع فانه يدعو جميع المسلمين لاحياء يوم القدس العالمي كرمز لتأكيد الوحدة والدفاع عن المقدسات ونبذ الفرقة كما يدعو الاعلام الاسلامي بكل وسائله واتجاهاته للاهتمام بهذه المناسبة التاريخية وتغطية فعالياتها وإطلاق حملة واسعة للدفاع عن الحق والعدل وقضايا التحرير والسيادة والاستقلال وتأكيد ضرورة تحرير كامل التراب الفلسطيني وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس.