الجيش يقضي على العديد من الإرهابيين في ريف حلب ويدمر أوكارا لتنظيم جبهة النصرة بريف حمص الشمالي

محافظات-سانا
قضت وحدات من الجيش والقوات المسلحة على العديد من الإرهابيين في مناطق بحلب وريفها ودمرت أوكارا لتنظيم جبهة النصرة بريف حمص الشمالي بالتزامن مع تنفيذ عملية في غاية الدقة والتركيز في حي الوعر أسفرت عن سقوط العديد من القتلى والمصابين بين صفوف الإرهابيين، وفي ريف القنيطرة أحبطت وحدات من الجيش هجوما مسلحا شنه إرهابيون من “جبهة النصرة” على أهالي قرية الصمدانية الشرقية فيما اعترفت التنظيمات الإرهابية التكفيرية على صفحاتها في مواقع التواصل الاجتماعي بسقوط 7 قتلى بين صفوف إرهابيي ما يسمى “جبهة أنصار الشام” في ريف القنيطرة.
وذكر مصدر عسكري في تصريح لـ سانا أن وحدات من الجيش والقوات المسلحة أحبطت اليوم هجوما مسلحا شنه إرهابيون من “جبهة النصرة” على أهالي قرية الصمدانية الشرقية ودمرت أوكارا وتجمعات للتنظيمات الإرهابية التكفيرية المرتبطة بكيان الاحتلال الإسرائيلي في ريف القنيطرة.
وذكر المصدر “أن وحدة من الجيش اشتبكت مع إرهابيين من جبهة النصرة بعد رصد تحركاتهم من قرية العجرف باتجاه قرية الصمدانية الشرقية وأسفر الاشتباك عن سقوط قتلى ومصابين بين الإرهابيين وتدمير آلياتهم”.
وأشار المصدر إلى أن وحدات من الجيش والقوات المسلحة “قضت في عمليات نوعية على العديد من أفراد التنظيمات الإرهابية ودمرت لهم أسلحة وذخائر متنوعة في قريتي رسم الشولة والحميدية” غرب القنيطرة.
وكانت وحدة من الجيش نفذت أمس عملية مركزة ضد أوكار الإرهابيين انتهت بمقتل العديد منهم في قرية الحميدية التي تعد خط إمداد من العدو الإسرائيلي للإرهابيين التكفيريين وممرا لنقل مصابيهم إلى مشافي كيان الاحتلال للعلاج وإعادتهم لقتال الدولة السورية.
ولفت المصدر العسكري إلى “سقوط العديد من أفراد التنظيمات الإرهابية بين قتيل ومصاب وتدمير أسلحتهم ومعداتهم خلال عملية للجيش على أوكارهم في قرية أم باطنة” بريف القنيطرة الشرقي.
في هذه الأثناء اعترفت التنظيمات الإرهابية التكفيرية على صفحاتها في مواقع التواصل الاجتماعي بسقوط 7 قتلى بين صفوف إرهابيي ما يسمى “جبهة أنصار الشام” في ريف القنيطرة.
الجيش يقضي على بؤر إرهابية في حي الوعر ويدمر أوكارا لتنظيم جبهة النصرة بريف حمص الشمالي
قضت وحدات من الجيش والقوات المسلحة اليوم على بؤر إرهابية في حي الوعر ووجهت ضربات مركزة على أوكار لتنظيم /جبهة النصرة/ المدرج على لائحة الإرهاب الدولية في ريف حمص الشمالي.
ففي حي الوعر على الأطراف الغربية لمدينة حمص قال مصدر عسكري إن وحدة من الجيش “نفذت عملية في غاية الدقة والتركيز على بوءر للتنظيمات الإرهابية المنتشرة في الحي أسفرت عن سقوط العديد من القتلى والمصابين بين صفوفها”.
ويوجد في حي الوعر ارهابيون معظمهم من /جبهة النصرة/ وما يسمى /فيلق حمص/ يحاصرون الأهالي ويتخذونهم دروعا بشرية ويسطون على ممتلكاتهم ويستهدفون الأحياء المجاورة بقذائف صاروخية وهاون.
وفي الريف الشمالي أشار المصدر العسكري إلى أن “وحدات من الجيش نفذت عمليات على أوكار ارهابيي جبهة النصرة في قرية أم شرشوح انتهت بإيقاع قتلى بين صفوفهم وتدمير اسلحتهم وذخيرتهم”.
وبين المصدر أن “وحدة من الجيش دمرت أوكارا وتجمعات للإرهابيين في مدينة الرستن بما فيها من اسلحة وذخيرة”.
وكانت وحدات من الجيش تصدت في وقت سابق اليوم لهجوم ارهابي على قريتي جب الجراح ومكسر الحصان في أقصى ريف حمص الشرقي ودمرت
اليات للإرهابيين في قرى ام صهيريج وام الريش ورجم القصر ومسعدة وشمال المشيرفة الشمالية والسمعليل بريف حمص.
إلى ذلك تصدت وحدات من الجيش والقوات المسلحة لهجوم ارهابي على قريتي جب الجراح ومكسر الحصان وقضت على ارهابيين من تنظيم “جبهة النصرة” في الحولة بريف حمص الشمالي.
وأفاد مصدر عسكري لـ سانا بأن وحدات من الجيش “قضت على إرهابيين من “داعش” هاجموا اهالي قريتي جب الجراح ومكسر الحصان” في أقصى ريف حمص الشرقي.
وأشار المصدر الى أن الجيش “نفذ عمليات دقيقة ومركزة على أوكار التنظيمات الإرهابية في قرى أم صهيريج وام الريش ورجم القصر ومسعدة وشمال المشيرفة الشمالية”.
ولفت المصدر الى ان هذه العمليات “أسفرت عن تدمير اسلحة وذخيرة واليات متنوعة للإرهابيين ومقتل العديد منهم” وذلك بعد يوم من تدمير أوكار بمن فيها من ارهابيي “جبهة النصرة” وما يسمى “حركة أحرار الشام الاسلامية” المرتبط بنظام ال سعود الوهابي في قريتي ام صهيريج والعرشونة.
وفي إطار ملاحقتها للتنظيمات التكفيرية في ريف حمص الشمالي بين المصدر العسكري أن وحدة من الجيش “قضت على عدد من أفراد التنظيمات الإرهابية التكفيرية خلال عمليات نفذتها ضد تجمعاتهم في قرية السمعليل بالحولة” الواقعة بين محافظتي حمص وحماة.
وفي حلب وريفها قضت وحدات من الجيش والقوات المسلحة على العديد
من الإرهابيين ودمرت لهم آليات بما فيها في صلاح الدين وباب الحديد والراشدين أربعة والليرمون وخان العسل وبني زيد والراموسة.