الجيش يعيد الأمن والاستقرار إلى قرية الرملية بريف سلمية الجنوبي.. وسلاح الجو يدمر مقرات لإرهابيي “داعش” في ريفي حمص ودير الزور

محافظات-سانا

أعلن مصدر عسكري لـ سانا أن وحدة من الجيش والقوات المسلحة بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية أعادت الأمن والاستقرار إلى بلدة الرملية بريف سلمية الجنوبي، وتمكنت من السيطرة على التلال المحيطة بها بعد عملية عسكرية ضد تنظيم “جبهة النصرة” الإرهابي سقط خلالها أكثر من 60 قتيلا بين صفوف الإرهابيين.

وكان مصدر ميداني أكد صباح اليوم القضاء على مجموعات إرهابية تسللت إلى قرية الرملية بريف حماة الجنوبي الشرقي.

وذكر المصدر في تصريح لـ سانا أن وحدات من الجيش والقوات المسلحة بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية خاضت خلال الساعات الماضية اشتباكات عنيفة مع إرهابيين مما يسمى “جيش التوحيد” و”جند بدر 313″ و”أنصار الشريعة” و”فيلق حمص” تسللوا إلى قرية الرملية جنوب غرب مدينة سلمية.

وأشار المصدر الميداني إلى أن الاشتباكات انتهت “بسقوط قتلى في صفوف الإرهابيين وفرار من تبقى منهم تاركين جثث بعض قتلاهم”.

ولفت المصدر إلى أن من بين قتلى الإرهابيين ما يدعى “أمير الانغماسيين في فيلق حمص” أسمر الوزير وباسل أبو عدي ومحمد يحيى المرعي.

تدمير مقرين لإرهابيي “داعش” بريف دير الزور

وجه الطيران الحربي السوري ضربات مكثفة على مقرات وعربات لتنظيم “داعش” المدرج على لائحة الإرهاب الدولية في ريف دير الزور.

وقال مصدر عسكري في تصريح لـ سانا إن سلاح الجو العربي السوري شن صباح اليوم سلسلة غارات على مقرات وآليات لتنظيم “داعش” الإرهابي في الريف الجنوبي الشرقي والشرقي من مدينة دير الزور.

وأشار المصدر إلى أن الغارات الجوية أسفرت عن “تدمير مقرين للتنظيم التكفيري في محيط جبل الثردة وقرية المريعية وعدد من العربات المزود بعضها برشاشات ثقيلة في منطقة الشامية وقرية الطابية والقضاء على العديد من إرهابيي داعش”.

وأسفرت الطلعات الجوية أمس عن تدمير آليات بعضها مزود برشاشات ثقيلة ومقرين بما فيهما من أسلحة وعتاد حربي لإرهابيي تنظيم “داعش” في محيط جبل الثردة.

وحدة من الجيش توقع قتلى بين إرهابيي “جبهة النصرة” على طريق أم المياذن/النعيمة بريف درعا الشرقي

ونفذت وحدة من الجيش والقوات المسلحة صباح اليوم عملية على تحركات لارهابيي تنظيم “جبهة النصرة” المدرج على لائحة الإرهاب الدولية في ريف درعا الشرقي.

وأفاد مصدر عسكري في تصريح لـ سانا بأن العملية أسفرت عن “القضاء على عدد من إرهابيي تنظيم “جبهة النصرة” على طريق أم المياذن/النعيمة” شرق مدينة درعا بنحو 10 كم.

وتنتشر في قرية أم المياذن والقرى القريبة من الحدود السورية/الأردنية مجموعات إرهابية غالبية أفرادها مرتزقة من مختلف الجنسيات تسللوا عبر الحدود بتسهيلات من النظام الأردني ويرتكبون المجازر بحق الأهالي في هذه القرى.

الطيران الحربي يدمر مرابض هاون ومقرات لتنظيم داعش الإرهابي بريف حمص الشرقي

إلى ذلك أكد مصدر عسكري تدمير مقرات وتجمعات لإرهابيي “داعش” الإرهابي خلال غارات جوية للطيران الحربي السوري على مواقع التنظيم التكفيري في مناطق متفرقة من ريف حمص الشرقي.

وقال المصدر في تصريح لـ سانا إن الغارات تركزت على محيط حقل شاعر النفطي شمال غرب مدينة تدمر بنحو 52 كم وأسفرت عن تدمير عربات وتجمعات لتنظيم “داعش” المدرج على لائحة الإرهاب الدولية.

ويعمد تنظيم “داعش” إلى السطو على آبار النفط في البادية السورية وسرقة منتجاتها وتهريبها للخارج ولا سيما إلى الأراضي التركية بموجب صفقات تثبت التقارير تورط أردوغان شخصيا فيها في خرق فاضح للقرارات الدولية القاضية بمنع الاتجار بالنفط مع التنظيمات الإرهابية.

وأضاف المصدر.. إن الطيران الحربي أوقع العديد من القتلى والمصابين بين صفوف تنظيم “داعش” ودمر لهم مرابض هاون ومدفعية في محيط قرية حويسيس وشرق منطقة جب الجراح شرق مدينة حمص بنحو 73 كم.

واستهدف تنظيم “داعش” خلال اليومين الماضيين بالقذائف الصاروخية والهاون والمدفعية منطقة جب الجراح ما تسبب بإلحاق أضرار مادية كبيرة بمنازل المواطنين الذين شكلوا لجانا شعبية للمساهمة مع وحدات الجيش في المنطقة للحرب على الإرهاب والدفاع عن بلدتهم.