حملة تضامن لإطلاق سراح الأسير السوري صدقي المقت من سجون الاحتلال الإسرائيلي

الجولان المحتل- سانا

 حملة واسعة عبر مواقع التواصل الاجتماعي بدأت أمس تدعو لإطلاق سراح عميد الأسرى السوريين المناضل صدقي المقت من سجون الاحتلال الإسرائيلي بالتزامن مع بدء سلطات الاحتلال جلسة لمحاكمته في الناصرة شمال فلسطين المحتلة حيث منعت وسائل الإعلام وذوي الأسير من حضورها.

وتضمنت الحملة معلومات عن السيرة الذاتية وصورا للأسير المقت ودوره في مواجهة الاحتلال إضافة للعديد من الاراء التي تؤءكد الاعتزاز بالمقاومين أمثال المقت وسمير القنطار وغيرهما .

واشارت الحملة الى موقف سورية المشرف من القضايا العربية وخاصة القضية الفلسطينية ودور الكيان الصهيوني في الحرب الارهابية التي تتعرض لها سورية ودعمه للتنظيمات الارهابية المسلحة وخاصة في جنوب سورية.

كانت سلطات الاحتلال اجلت امس جلسة محاكمة الأسير المناضل المقت الى يوم الاربعاء القادم.

ذكر أن سلطات الاحتلال أفرجت في شهر آب عام 2012 عن المقت بعد 27 عاما قضاها في غياهب معتقلات الاحتلال لتعيد اعتقاله في 25 شباط من العام الماضي بعد اقتحام منزل عائلته والعبث بمحتوياته وتخريبها ومصادرة ما فيه من أجهزة وهواتف خلوية وحاسوب دون إعطاء أي مبرر لهذا الاعتداء الصارخ على منازل المواطنين في الجولان السوري المحتل والذي يشكل انتهاكا واضحا لاتفاقية جنيف الرابعة الخاصة بحماية المدنيين الرازحين تحت الاحتلال.