منتدى من أجل سورية وجاليتنا في هنغاريا وتشيكيا وكوبا وسلوفاكيا يدينون بشدة التفجيرات الإرهابية في طرطوس وجبلة

عواصم-سانا

أدان منتدى من أجل سورية وأبناء الجالية السورية في هنغاريا بشدة التفجيرات الإرهابية التي استهدفت مدينتي طرطوس وجبلة أمس وأدت إلى ارتقاء وإصابة العشرات من المواطنين.

وقال أعضاء المنتدى وأبناء الجالية في بيان تلقت سانا نسخة منه اليوم إن “هذا العمل الوحشي ضد هاتين المدينتين الآمنتين اللتين شكلتا ملاذا آمنا لآلاف المهجرين الباحثين عن الآمان في كنف الجيش العربي السوري واستهداف الأطفال والنساء من قبل الارهابيين يدلل من جديد على بشاعة الحقد الدفين الذي يسكن في أعماقهم وعلى مدى ارتباطهم بأجندات خارجية تستهدف مستقبل سورية و أمنها واستقرارها”.

وأضاف البيان إننا “نذكر المجرمين القتلة ومن يقف وراءهم بأن يد العدالة ستطالهم مهما طال الزمن وأن فعلتهم الدنيئة هذه لن تزيد شعبنا إلا التصاقا بالوطن وقيادته وجيشه”.

وعبر البيان عن أصدق التعازي لذوي الشهداء متمنيا الشفاء العاجل للجرحى وداعيا جميع السوريين إلى أن يكونوا يدا واحدة للوقوف بوجه الإرهاب وأعداء الوطن.

الطلبة السوريون الدارسون في سلوفاكيا يدينون التفجيرات الإرهابية في طرطوس وجبلة

من جهتهم أدان الطلبة السوريون الدارسون في سلوفاكيا بشدة التفجيرات الإرهابية التي وقعت في طرطوس وجبلة وأسفرت عن ارتقاء واصابة عشرات المواطنين.

وأكد فرع الاتحاد الوطني لطلبة سورية في سلوفاكيا في بيان تسلمت سانا نسخة منه اليوم أن هذه ” الأعمال البربرية الإجرامية تندرج في إطار الدعم المستمر للارهاب في سورية من قبل الغرب وتأتي تعبيرا عن فشل المجموعات الإرهابية وداعميها في ظل الانجازات النوعية التي يحققها الجيش العربي السوري في مختلف المناطق السورية”.

ولفت البيان إلى أن هذا العمل الارهابي يؤكد مرة أخرى للرأي العام العالمي حقيقة وحشية التنطيمات الارهابية المتطرفة التي تمارس الإرهاب في سورية والتي تهدف بأوامر من داعميها ومموليها إلى افشال جهود إيجاد حل سياسي للأزمة في سورية.

وجدد الطلبة وقوفهم الى جانب الجيش العربي السوري في وجه الحرب الهمجية التي يشنها الارهاب وتنظيماته المختلفة على سورية مؤكدين أن هذه الحرب لن تزيدهم الا تمسكا وتصميما على حماية وطنهم والدفاع عنه.

الجالية السورية في تشيكيا: تمثل قمة الوحشية وتظهر مدى حقد مرتكبيها وداعميهم على الشعب السوري

وبدورها أدانت الجالية العربية السورية في تشيكيا بشدة التفجيرات الإرهابية التي استهدفت طرطوس وجبلة امس مؤكدة أنها تمثل قمة الوحشية وتظهر مدى حقد مرتكبيها وداعميهم على الشعب السوري.

وقالت الجالية في بيان لها تلقت سانا نسخة منه اليوم إن “هذه الأعمال المقززة تمثل دليلا جديدا على أن الإرهابيين وداعميهم من تركيا وممالك الخليج وبعض الدول الغربية يحاولون رفع معنويات الارهابيين عن طريق اختيار اهداف مدنية بعد ان تلقوا سلسلة من الهزائم الكبيرة في مناطق مختلفة من سورية على أيدي الجيش العربي السوري”.

وجدد أبناء الجالية دعمهم لصمود اهلهم في سورية وتقديرهم للتضحيات الجسام التي يقدمونها كي يبقى الوطن عزيزا وكريما وصامدا مستنكرين صمت العديد من الدول الغربية التي تتشدق يوميا بحقوق الانسان والحريات عن إدانة مثل هذا العمل البربري.

طلبتنا وجاليتنا في كوبا: ما هي إلا دليل آخر على وحشية المجموعات الإرهابية وداعميها

كما أدان الطلبة السوريون الدارسون في كوبا وابناء الجالية فيها بأشد العبارات سلسلة الهجمات والاعتداءات الإرهابية الوحشية الجبانة التي راح ضحيتها عشرات المدنيين أمس في طرطوس وجبلة وقبلها في القامشلي وحلب ودير الزور والحسكة وحمص ودرعا وبلدة الزارة وغيرها من مدن وبلدات سورية.

وأكد الطلبة و ابناء الجالية في بيان تسلمت سانا نسخة منه أن تلك الجرائم الإرهابية ما هي إلا دليل آخر على وحشية تلك المجموعات وداعميها من حكومات إقليمية ودولية الذين يتمثلون بشكل جلي بـ”التحالف الصهيوني الأمريكي الوهابي التكفيري”.

وقال الطلبة وأبناء الجالية في كوبا إنه “باتت واضحة الأوامر التي تأتي لتلك المجموعات الإرهابية من مشغليها لارتكاب جرائم بشعة بحق أبناء شعبنا مع كل انتصار يحققه الشعب العربي السوري الصامد وجيشه الباسل وقيادته الحكيمة الشجاعة”.

وأوضح البيان أن التدمير والقتل العشوائي والانتقام من الأطفال والنساء والشيوخ والطلاب والمدارس والجامعات والمشافي والأسواق هي أدلة ساطعة على جبن الإرهابيين وحماتهم وداعميهم وهي في الوقت ذاته تدل على الطبيعة العدوانية لتلك الحكومات التي تمارس الإرهاب أمام مرأى ومسمع العالم أجمع.

واستنكر الطلبة والجالية في كوبا صمت المجتمع الدولي وعدم اتخاذ أي اجراء بحق الارهابيين مشيرين الى أن هذا الصمت سيشجع دول العدوان وأدواتهم على ارتكاب المزيد من الجرائم في سورية وغيرها من الدول الأخرى بما فيها الدول الداعمة للإرهاب.

وجدد الطلبة وأبناء الجالية ثقتهم بالنصر “لأننا شعب يدافع عن كرامته وسيادته ووجوده” مضيفين.. “نقول لدول العدوان وأدواتهم وعملائهم إن جرائمكم لن تزيدنا إلا التفافاً حول جيشنا وقيادتنا”.

وتقدم الطلبة و الجالية في كوبا من أسر الشهداء بالتعازي الحارة متمنين الشفاء العاجل للجرحى.

وكانت سبعة تفجيرات ارهابية متزامنة استهدفت المدخل الرئيسى للكراج ومنطقة قريبة من مديرية الكهرباء ومدخل قسم الاسعاف في مشفى جبلة الوطني بمدينة جبلة والكراجات الجديدة والضاحية السكنية مقابل الكراجات بمدينة طرطوس ما أدى إلى استشهاد وجرح عشرات المواطنين.

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعونا عبر تطبيق واتس أب :

عبر إرسال كلمة اشتراك على الرقم / 0940777186/ بعد تخزينه باسم سانا أو (SANA).

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency