انضمام 17 عالما تشيكيا إلى مبادرة “الأكاديميون من أجل السلام” التي تحتج على ممارسات النظام التركي ضد الأكاديميين والعلماء الأتراك

براغ-سانا

انضم 17 عالما وأكاديميا تشيكيا إلى مبادرة “الأكاديميون من أجل السلام” التي تحتج على ممارسات النظام التركي ضد الأكاديميين والعلماء الأتراك.

وبين الأكاديمي في كلية العلوم الإنسانية بجامعة كارلوفا في براغ ايميل اسلان لموقع “ايخو 24” الالكتروني التشيكي أن النظام التركي يشن هجمات مقصودة على وسائل الإعلام ويفرض الرقابة الصحفية ويقمع أصحاب الآراء المختلفة وهو ما يحول البلاد وبشكل تدريجي إلى نظام دكتاتوري.

ولفت اسلان إلى أن الخطوة القادمة للنظام التركي يمكن أن تستهدف الطابع الديمقراطي للانتخابات .

وكانت الشرطة التركية اعتقلت في كانون الثاني الماضي 12 أكاديميا تركيا على خلفية توقيعهم بيانا أصدرته مبادرة “الأكاديميون من أجل السلام” يدين بشدة الهجمات التى تشنها القوات التركية جنوب شرق تركيا.

بدوره نبه ياكوب تشابيك من معهد الفلسفة والأديان في كلية الفلسفة في براغ إلى الانتهاك الكبير لحقوق الإنسان الجاري في تركيا ولا سيما بحق الأكراد في حين أن الأكاديميين الأتراك يرفضون أن يكونوا جزءا من الجرائم التي ترتكب من قبل النظام التركي.

يذكر أن نحو 4500 أكاديمي من مختلف دول العالم وقعوا على المبادرة المذكورة وذلك احتجاجا على إجراءات القمع والتضييق التي تمارسها سلطات النظام التركي بحق الأكاديميين والصحفيين والقضاة والمؤسسات الإعلامية والاكاديمية في تركيا .