وسائل إعلام بلجيكية تكشف عن أن أحد منفذي اعتداءات بروكسل تدرب بصفوف “داعش” في سورية

بروكسل-سانا

كشفت وسائل إعلام بلجيكية أن نجيم العشراوي أحد الانتحاريين اللذين فجرا نفسيهما في مطار بروكسل في 22 آذار الماضي تدرب بصفوف تنظيم “داعش” الإرهابي في سورية.

وقالت قناة في.تي.ام البلجيكية إن العشراوي سافر إلى سورية في شباط 2013 حيث انضم إلى صفوف تنظيم “داعش” الإرهابي وتم تحديد أثره مجددا في 9 أيلول 2015 بهوية مزورة باسم سفيان كيال برفقة صلاح عبد السلام أحد المشتبه بهم الرئيسيين في تفجيرات باريس ومحمد بلقايد الذي قتل خلال مداهمة في 15 آذار الماضي بمحلة فوريست في بروكسل.

وتم العثور على آثار الحمض النووي للعشرواي وعلى مواد متفجرة داخل موقع باتاكلان في باريس وفي استاد فرنسا وكذلك داخل شقة في محلة سكاربيك ببروكسل حيث تم العثور على أحزمة ناسفة يستخدمها الانتحاريون.

وأوضحت القناة البلجيكية أن العشراوي الذي نفذ مع انتحاري آخر هو ابراهيم البكراوي التفجير الانتحاري في قاعة المطار عمل طيلة خمس سنوات لغاية نهاية عام 2012 في مطار بروكسل بوظيفة مؤقتة.

وذكرت وسائل الإعلام البلجيكية أنه يعتقد أن العشراوي هو الذي تولى صنع العبوات الناسفة التي استخدمت في الاعتداءات التي استهدفت في الوقت نفسه مطار ومترو العاصمة البلجيكية وأدت إلى مقتل 32 شخصا وكذلك تلك التي استخدمت في اعتداءات باريس في تشرين الثاني الماضي وأدت إلى مقتل 130 شخصا.

وكان مدير هيئة التنسيق لتقييم الخطر الإرهابي في بلجيكا بول فان تيغلت حذر أول أمس من أن إرهابيين أجانب يوجدون في سورية يعتزمون التوجه إلى أوروبا لتنفيذ اعتداءات فيها.