إصابة طفلة رضيعة برصاص إرهابيين في بلدة الفوعة المحاصرة بريف إدلب

إدلب-سانا

أصيبت طفلة رضيعة برصاص قناص في اعتداء جديد على أهالي بلدة الفوعة المحاصرة بريف إدلب الشمالي.1

وذكرت مصادر محلية من داخل البلدة المحاصرة منذ أكثر من سنتين في اتصال مع سانا أن “المجموعات الإرهابية المنتشرة في بلدة بنش أطلقت اليوم نيران قناصتها على أهالي بلدة الفوعة المحاصرة”.

وأكد المصدر أن نيران القناصة “أصابت رضيعة عمرها 3 أشهر في رجلها بجرح خطير”.

وذكرت المصادر أن “الرضيعة هي الطفلة الوحيدة لعائلتها بعد أن فقدت العائلة طفلا في الرابعة من عمره برصاص أحد القناصين العام الماضي”.

وتعرضت بلدة الفوعة الواقعة شمال مدينة إدلب بنحو 10 كم خلال الأسابيع القليلة الماضية لعشرات الاعتداءات الإرهابية رغم سريان اتفاق وقف الأعمال القتالية ما أدى إلى استشهاد وإصابة عشرات المواطنين.

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعونا عبر تطبيق واتس أب :

عبر إرسال كلمة اشتراك على الرقم / 0940777186/ بعد تخزينه باسم سانا أو (SANA).

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency