الجيش يسيطر على مناطق مهمة بمحيط القريتين ويقضي على 40 من إرهابيي”داعش” بريف دير الزور.. وسلاح الجو يدمر مقرات وآليات لهم بريف حماة ومطار الطبقة-فيديو

محافظات-سانا

نفذت وحدات من الجيش بالتعاون مع القوى المؤازرة عمليات مكثفة ضد إرهابيي “داعش” في محيط مدينة القريتين بريف حمص أسفرت عن إحكام السيطرة على عدة مناطق وتلال مهمة بعد القضاء على تجمعات إرهابيي “داعش” فيها، فيما نفذ سلاح الجو السوري عدة غارات مركزة على أوكار لإرهابيي “داعش” في قرية المريعية بريف دير الزور الشرقي أسفرت عن مقتل وإصابة عدد منهم وتدمير آليات مزودة برشاشات متنوعة، كما نفذ ضربات جوية على مقرات إرهابيي التنظيم في قريتي جنى العلباوي والرهجان وبلدة عقيربات التي تعد مركز ثقل التنظيم بريف سلمية، ووجه الطيران الحربي السوري ضربات محكمة على مقرات وآليات للتنظيم الإرهابي غرب بلدة السخنة ومحطة آرك النفطية بريف تدمر.

وفي التفاصيل… واصلت وحدات من الجيش والقوات المسلحة بالتعاون مع القوى المؤازرة عملياتها العسكرية على اتجاه مدينة القريتين في ريف حمص الجنوبي الشرقي بنحو 85 كم.

وذكر مصدر عسكري في تصريح لـ سانا مساء اليوم أن وحدات من الجيش والقوات المسلحة بالتعاون مع القوى المؤازرة سيطرت على منطقة المزارع وسن الخروبي الكبير والحزم البيض في محيط مدينة القريتين بعد القضاء على آخر تجمعات إرهابيي داعش فيها.

وقال المصدر العسكري: إن وحدات من الجيش بالتعاون مع القوى المؤازرة نفذت صباح اليوم عمليات مكثفة ضد إرهابيي “داعش” في مدينة القريتين أسفرت عن “إحكام السيطرة على تلة ثنية حمص والقضاء على مجموعات إرهابية من التنظيم تسللت إلى جبل جبيل والنقطة 861” في محيط المدينة.

ولفت المصدر الى أن وحدات الجيش “عملت على تفكيك الألغام والعبوات الناسفة التي زرعها التنظيم المدرج على لائحة الإرهاب الدولية بعد تكبيد إرهابييه خسائر بالأفراد وتدمير أسلحة وذخيرة كانت بحوزتهم”.

وأشار المصدر العسكري في وقت لاحق إلى أن وحدات من الجيش بالتعاون مع القوى المؤازرة “أحكمت ظهر اليوم سيطرتها بشكل كامل على منطقتي مقتل الوسادي وجبل الرميلة غرب وشمال غرب مدينة القريتين بعد القضاء على آخر تواجد لإرهابيي داعش فيهما”.

وسيطرت وحدة من الجيش يوم الثلاثاء الماضي على المزارع الجنوبية والنقطة 861 وعلى جبل جبيل المشرف على مدينة القريتين في الـ 19 من الشهر الماضي بعد تدمير تحصينات إرهابيي “داعش” فيها وفرار من تبقى منهم باتجاه المدينة وعمق البادية.

إلى ذلك أفاد المصدر العسكري بأن سلاح الجو في الجيش العربي السوري وجه صباح اليوم ضربات محكمة على مقرات وآليات لتنظيم داعش الإرهابي غرب بلدة السخنة ومحطة آرك النفطية بريف تدمر ما أدى إلى “تدميرها”.

وعثرت وحدة من مجموعات الدفاع الشعبية التي شاركت في إعادة الأمن والاستقرار إلى مدينة تدمر أمس على مقبرة جماعية عند الأطراف الشمالية الشرقية من مدينة تدمر انتشل منها جثامين 40 شهيداً من الذين قضوا على أيدى إرهابيي “داعش”.

 وتأكد وفقاً للمصدر العسكري “تدمير الطيران الحربي السوري في طلعات جوية تجمعات وأوكاراً وآليات مزودة برشاشات لإرهابيي تنظيم “داعش” في قرية الشنداخية الشمالية” التابعة لناحية جب الجراح شرق مدينة حمص بنحو 73كم.

الجيش يدمر مقرات لتنظيم “داعش” الإرهابي في مطار الطبقة ويقضي على 40 إرهابياً بريف دير الزور

وأوقع سلاح الجو في الجيش العربي السوري خسائر بالأفراد والعتاد في صفوف إرهابيي تنظيم “داعش” المدرج على لائحة الإرهاب الدولية بريفي دير الزور والرقة.

وذكر مصدر عسكري في تصريح  لـ سانا أن سلاح الجو نفذ عدة غارات مركزة على أوكار لإرهابيي “داعش” في قرية المريعية بريف دير الزور الشرقي ما أسفر عن “مقتل وإصابة العديد منهم وتدمير آليات مزودة برشاشات متنوعة”.

إلى ذلك أشار مصدر ميداني لـ سانا إلى أن وحدة من الجيش والقوات المسلحة وجهت استناداً لمعلومات استخباراتية دقيقة رمايات مكثفة على مقر لإرهابيي تنظيم “داعش” في قرية الحسينية على الأطراف الشمالية لمدينة دير الزور.

ولفت المصدر إلى أن الرمايات أسفرت عن “تدمير المقر ومقتل 40 إرهابياً من تنظيم “داعش” معظمهم من جنسيات أجنبية من بينهم 18 إرهابياً مما يسميه التنظيم “أشبال الخلافة”.

ويعمد تنظيم “داعش” الإرهابي إلى تجنيد الأطفال دون 16 عاماً في معسكرات تدريب تسمى “دورات الأشبال” عبر إغراء أهاليهم بالمال الذي يجنيه من النفط المسروق وأحياناً دون أخذ رأي أهاليهم في حالة تشبه الخطف ومن ثم إرسالهم للقتال بعد غسل أدمغتهم بالأفكار التكفيرية واستخدامهم في بعض الأحيان كانتحاريين.

وذكرت مصادر أهلية من قرية العشارة بريف دير الزور الجنوبي الشرقي بنحو 65 كم أن المقاومة الشعبية في المنطقة الشرقية “قضت في كمين محكم على إرهابيين من “داعش” من بينهم السعودي “محسن النجدي مسؤول التجنيد في التنظيم”.

وقتل الليلة الماضية 30 إرهابياً على الأقل من تنظيم “داعش” جراء اشتباكات فيما بينهم في مدينة موحسن بعد الانهيار المعنوي في صفوف التنظيم جراء الخسائر الكبيرة التي تكبدها خلال عمليات الجيش والمقاومة الشعبية على أوكاره في مناطق مختلفة من مدينة دير الزور وريفها.

إلى ذلك قتل 13 إرهابياً من تنظيم “داعش” مساء أمس نتيجة انفجار عربة أثناء قيامهم بتفخيخها في قرية البوعمر شرق مدينة دير الزور بنحو 12 كم.

وفي غضون ذلك قال مصدر عسكري لـ سانا إن سلاح الجو في الجيش العربي السوري نفذ صباح اليوم ضربات مركزة على مقرات وتجمعات لإرهابيي “داعش” في مطار الطبقة بريف الرقة الغربي بنحو 55 كم.

وأضاف المصدر إنه تأكد “تدمير مقرات للتنظيم التكفيري وسقوط قتلى ومصابين بين صفوفه”.

وتعد مدينة الرقة المقر الرئيسي لتنظيم “داعش” الإرهابي في سورية، حيث يحاصر عشرات آلاف المواطنين ويفرض عليهم أفكاره التكفيرية ويرتكب بحقهم المجازر التي راح ضحيتها مئات المواطنين

سلاح الجو ينفذ طلعات على مقرات وتجمعات لإرهابيي تنظيم “داعش” في ريف حماة الشرقي

ونفذ الطيران الحربي السوري سلسلة ضربات مكثفة على مقرات وتجمعات لإرهابيي التنظيم المدرج على لائحة الإرهاب الدولية في ريف حماة الشرقي.

وذكر مصدر عسكري في تصريح لـ سانا أن الضربات طالت “مقرات لإرهابيي تنظيم “داعش” في قريتي جنى العلباوي والرهجان وبلدة عقيربات “التي تعد مركز ثقل التنظيم بريف سلمية ومنطلقا لشن الاعتداءات على القرى الآمنة.

وأشار المصدر إلى أن الضربات الجوية أسفرت عن “تكبيد تنظيم “داعش” الإرهابي خسائر كبيرة بالأفراد والعتاد الحربي وتدمير آليات بعضها مزود برشاشات ثقيلة”.

وفي وقت لاحق قال المصدر العسكري ان وحدة من الجيش والقوات المسلحة بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية “قضت ظهر اليوم في عملية نوعية على عشرات الإرهابيين من تنظيم “داعش” ودمرت لهم سيارة تقل عددا منهم في محيط قريتي العمية والعلية شرق بلدة السعن” شرق مدينة حماة بنحو 80 كم.

إلى ذلك أفاد مصدر ميداني لـ سانا بأن وحدات من الجيش اشتبكت مع مجموعات من إرهابيي “داعش” في محيط قرى أبو حبيلات وأبو حنايا وقليب الثور بالريف الشرقي “وأوقعت في صفوفها قتلى ومصابين”.

وبين المصدر أن وحدة من الجيش “تصدت لهجوم إرهابيين من تنظيم “داعش” على نقاطها العسكرية جنوب قرية الشيخ هلال في ريف حماة الشرقي، وقضت على العديد منهم وأجبرت الباقين على الفرار”، وذلك بعد يومين من تدمير3 عربات مزودة برشاشات ثقيلة له على المحور نفسه.

وكانت وحدة من الجيش دمرت أمس مواقع ومراكز قيادة وعدة اليات لإرهابيي “الاتحاد الإسلامي لأجناد الشام” وقضت على 6 منهم بين بلدتي كفرزيتا والصياد شمال مدينة حماة بنحو 40 كم.