وحدات الجيش بالتعاون مع القوى المؤازرة تسيطر على مدينة تدمر بالكامل.. والطيران الحربي يلاحق فلول “داعش” في عمق البادية

تدمر-سانا

بعد معارك عنيفة استبسل خلالها مقاتلو الجيش العربي السوري ومجموعات الدفاع الشعبية ضد إرهابيي تنظيم “داعش” عادت صباح اليوم مدينة تدمر المدرجة على قائمة “اليونيسكو” للتراث العالمي إلى أمنها واستقرارها خالية من الإرهابيين.

وأعلن مصدر عسكري في تصريح لـ سانا مدينة تدمر خالية من إرهابيي “داعش” بشكل كامل بعد أن فرض الجيش سيطرته المطلقة على جميع أرجاء المدينة بما فيها المدينة الاثرية والمطار.

وذكر المصدر العسكري أن عناصر الهندسة بدأت على الفور بتمشيط المدينة بدقة حيث عثرت على مئات الألغام والعبوات الناسفة التي زرعها إرهابيو “داعش” بين الأوابد الأثرية ومنازل المواطنين والبساتين المحيطة بالمدينة.

وأكد المصدر مقتل مئات الإرهابيين بنيران الجيش ومجموعات الدفاع الشعبية خلال معارك تدمر التي بدأت في السابع من الشهر الجاري بينما فر مئات آخرون باتجاه عمق البادية السورية.

وتحدثت مصادر ميدانية عن أن عدد قتلى تنظيم “داعش” الإرهابي في المعارك فاق الـ 450 قتيلا من بينهم مرتزقة أجانب تسللوا في وقت سابق إلى مدينة تدمر من اتجاه الرقة ودير الزور والحدود العراقية.

وارتكب تنظيم “داعش” منذ تسلل مجموعاته التكفيرية إلى مدينة تدمر في أيار الماضي مجزرة بحق الأهالي راح ضحيتها أكثر من 500 شخص أغلبيتهم من النساء والأطفال والشيوخ وقتل في تموز الماضي العشرات على المسرح الروماني في جريمة يندى لها جبين الإنسانية.

ولم تسلم آثار مدينة تدمر من جرائم تنظيم “داعش” الإرهابي الذي فجر خلال الأشهر الماضية عشرات الأوابد والمعالم التاريخية وفي مقدمتها قوس النصر والمدافن البرجية ومعبد بل ومعبد بعل شمين إضافة إلى قيامه بتخريب المتحف الوطني وقتل عالم الآثار السوري خالد الأسعد.
ولفت المصدر العسكري إلى أن مقاتلي الجيش والدفاع الشعبي طاردوا فلول إرهابيي “داعش” على اطرف المدينة والبساتين المحيطة بها وأوقعوا بينهم العديد من القتلى والمصابين.

وذكر المصدر أن الطيران الحربي السوري والروسي نفذ طلعات جوية مكثفة على فلول تنظيم “داعش” الفارة على محاور تدمرالسخنة وتدمر المحطة الثالثة وتدمر توينان والرصافة الطبقة في الرقة.

ولفت المصدر العسكري إلى أن الطلعات الجوية أسفرت عن “تدمير العشرات من العربات والآليات المصفحة وسقوط عشرات القتلى والمصابين بين الإرهابيين الفارين”.

ويعد إحكام السيطرة على مدينة تدمر إنجازا مهما ونقطة انطلاق لتحقيق المزيد من الانتصارات في الحرب على الإرهاب ودك معاقله في البادية وجميع أنحاء سورية ودليلا جديدا على أن الجيش العربي السوري هو القوة الرئيسية والأساسية الفاعلة لمواجهة التنظيمات الإرهابية التكفيرية بجميع مسمياتها وإحباط مخططات رعاتها وداعميها في الخليج وتركيا والغرب.

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعونا عبر تطبيق واتس أب :

عبر إرسال كلمة اشتراك على الرقم / 0940777186/ بعد تخزينه باسم سانا أو (SANA).

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency