بوتين: سنواصل مكافحة التنظيمات الإرهابية في سورية.. الشعب السوري هو من يقرر مستقبله بنفسه

موسكو- سانا

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن روسيا ستواصل مكافحة التنظيمات الإرهابية في سورية مشددا على أن الشعب السوري هو من يقرر مستقبله بنفسه.

وأوضح الرئيس بوتين في كلمة له أمام عدد من العسكريين الروس أن تخفيض عديد القوات الروسية في سورية جاء بعد اتفاق وقف الاعمال القتالية حيث تقلصت الطلعات الى الثلث ما يعني أن وجود هذا العدد من القوات الجوية الروسية في سورية أصبح فائضا وقال: “اتفقنا مع الرئيس بشار الأسد الذي عرف خططنا مسبقا ودعمها”.

وأضاف الرئيس بوتين: “اننا سنواصل مكافحة المجموعات الإرهابية وسيتم شطب المجموعات التي تواصل أعمالها الارهابية من القائمة التي اتفقنا عليها مع الولايات المتحدة الأمريكية” موضحا أنه تم الاتفاق مع المجموعات التابعة للمعارضة التي أكدت التزامها بوقف الأعمال القتالية.
وأشار الرئيس بوتين إلى أن بلاده أعلنت أنها ستواصل العمل على الحل السياسي للأزمة وأن السوريين هم فقط من يقررون مستقبل بلادهم.

وأعاد بوتين إلى الاذهان أن روسيا بدأت عملياتها العسكرية في سورية في أيلول 2015 وفقا للمعايير الدولية بالكامل وبطلب شرعي من الدولة السورية ورئيسها وذلك بهدف دعم الكفاح الشرعي للجيش السوري ضد التنظيمات الإرهابية مبينا أنه تم حينها وضع جدول زمني للعمليات الهجومية ضد الإرهابيين.

ولفت الرئيس بوتين إلى أن المهمة الأساسية للقوات الروسية كانت ضرب الإرهاب ومكافحة الإرهاب الدولي بالشكل العادل والصحيح لأنهم أعداء الحضارة والانسانية موضحا أن العملية الروسية كانت تهدف إلى جانب القضاء على الشر الكامل للإرهابيين منع وصولهم الى روسيا.

وذكر الرئيس الروسي أن العملية الروسية في سورية ساهمت في منع تنامي خطر الإرهاب وتدمير مخازن من العتاد والذخيرة واغلاق طرقات تهريب النفط التي كان الإرهابيون يحصلون منها على الدعم المالي الأساسي.

ولفت بوتين إلى أن القوات الروسية ساعدت الجيش العربي السوري في تحقيق انتصارات مهمة حيث تمكن من الامساك بالمبادرة الاستراتيجية وهو يواصل مطاردة الإرهابيين مشيرا إلى أن العملية الروسية في سورية الى جانب ذلك هيأت الظرف لبدء العملية السياسية وإنشاء اتصالات إيجابية مع الولايات المتحدة ودول أخرى ومجموعات من “المعارضة الايجابية” تريد فعليا ايجاد حل سياسي ووقف الحرب.