دي ميستورا: الشروط المسبقة للحوار السوري غير مقبولة والشعب السوري هو من يقرر مصيره بنفسه

جنيف-سانا

دعا المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى سورية ستافان دي ميستورا المجتمع الدولي إلى بذل مزيد من الجهود لإنجاح الحوار السوري السوري في جنيف مشددا على أن الشروط المسبقة غير مقبولة وأن الشعب السوري هو من يقرر مستقبله بنفسه.

وقال دي ميستورا خلال مؤتمر صحفي في جنيف اليوم: “إن الحوار السوري السوري مهم ومطلوب من قبل جميع أعضاء المجتمع الدولي وإنه سيقدم خلاصة لمجلس الأمن عما يحدث اليوم” مبينا أن أجندة اليوم تقوم على قرار مجلس الأمن 2254 وبناء على المبادىء التوجيهية لبيان جنيف.005

وأضاف دي ميستورا ” إن بعض المشوشين حاولوا ان يعرقلوا الحوار لكننا سنساعد على اجرائه بكل قدراتنا ولن تكون هناك شروط مسبقة بل نسعى لأن يكون هناك صدق وفرص للتقارب وسنسعى لنجعل نتائج الحوار إيجابية” معتبرا أن “البديل وكما يسميه البعض الخطة “ب” هو العودة إلى الحرب والى وضع أسوأ مما كان في السابق”.

وأشار دي ميستورا إلى أنه كانت هناك “بعض الهشاشة” في تنفيذ اتفاق وقف الأعمال القتالية وأن المساعدات الإنسانية وصلت إلى كثير من المناطق معتبرا في الوقت ذاته أن هناك “تقدما في موضوع المساعدات رغم أنه غير كاف”.

ولفت دي ميستورا إلى أن الإعلان عن اللقاءات في جنيف سيجري بالسرعة القصوى مذكرا بأنه التقى أمس وفد الجمهورية العربية السورية.

وقال دي ميستورا ” إن الرسالة بالنسبة لي هي أن يكون الحوار شاملا وجامعا لكل الأطراف السورية ولكل السوريين الذين يجب أن يأخذوا فرصتهم هنا” مؤكدا أنه لا بد من إيجاد معايير تسمح باشراك الأطراف كافة في الحوار السوري السوري الذي يجب أن يتناول كل القضايا.

وأضاف دي ميستورا: “أستطيع القول ان ما يخطط للقيام به هو الانتقال من الجانب الإجرائي في البداية إلى نقاشات حقيقية حول المحتوى” معتبرا أن “الحوار لا يمكن أن يكون فقط عن الإجراءات وإنما يجب أن يتعاطى مع القضايا المستقبلية للشعب السوري”.003

وتابع دي ميستورا: ” في حال لم نر أي رغبة في الحوار وكانت الأمور سلبية.. ونأمل بألا يحصل ذلك.. سنعيد هذه المسألة إلى أطراف التأثير وهي روسيا الاتحادية والولايات المتحدة وأعضاء مجموعة الدعم الدولية ومجلس الأمن”.

وذكر دي ميستورا أنه سيقدم موجزا مقتضبا في كل يوم اثنين عن سير عملية الحوار” إلا أنه قد يحدث بعض التعديل على هذا البرنامج لكن الاتفاق أن يتم في بداية كل اسبوع استعراض ما تم تحقيقه دون أن يكون هناك لقاءات حصرية ضمن مدة الحوار وربما يكون هناك مثل هذه اللقاءات بعد الحوار وليس خلاله”.

ولفت دي ميستورا إلى أنه تم “التخطيط لعقد ثلاث جولات من الحوار السوري السوري في جنيف حيث تنتهي هذه الجولة في 24 الشهر الجاري تليها استراحة لمدة عشرة أيام قبل استئناف الجولة الثانية أما الجولة الثالثة فستكون بعد استراحة أخرى” وقال: “عندها يجب أن يكون هناك على الأقل خارطة طريق واضحة ولا أقول إنه سيكون لديهم اتفاق ولكن خارطة طريق واضحة لأن هذا ما تتوقعه سورية من الجميع”.

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعونا عبر تطبيق واتس أب :

عبر إرسال كلمة اشتراك على الرقم / 0940777186/ بعد تخزينه باسم سانا أو (SANA).

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعونا عبر تطبيق واتس أب :

عبر إرسال كلمة اشتراك على الرقم / 0940777186/ بعد تخزينه باسم سانا أو (SANA).

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency